الجيل الجديد  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

(29) مرشحا في منافسات جمعيتي الهندسة والإدارة

(ACM) و(AUM) رفعتا شعار «الانتخابات توحدنا ولا تفرقنا»

2012/10/09   07:31 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
(ACM) و(AUM) رفعتا شعار «الانتخابات توحدنا ولا تفرقنا»



كتب يوسف التارمي:
@ALTAROMi

بعد ان تكللت تجربة العام الماضي بنجاح ملحوظ تمثل في رفع مشاركة الطلبة في الانشطة الطلابية في المؤسستين، شهدت جامعة الشرق الأوسط الأمريكية وكلية الشرق الأوسط الأمريكية انتخابات الجمعيات العلمية الطلابية للعام الثاني على التوالي والتي تقدم لها (29) مرشحاً في الجمعيات العلمية «جمعية الهندسة والتكنولوجيا» و«جمعية ادارة الأعمال» في كلا المؤسستين، وقد شهدت عملية الاقتراع أقبالاً طلابياً كثيفاً ترافق مع حملات اعلامية مميزة للطلبة المرشحين ومتابعة قياديي الجامعة حيث التقى رئيس مجلس أمناء الجامعة فهد الثمان ورئيس الجامعة الدكتور عماد العتيقي بالطلبة المرشحين في وقت سابق للاطلاع على أطروحاتهم وتطلعاتهم، حيث تقدم لانتخابات جمعية ادارة الأعمال في جامعة الشرق الأوسط الأمريكية (AUM) عبدالله سعد السراجي، بتول زهير بدر الأستاذ، فواز اسماعيل مندني، خوله خليف زعل سالم، محمد عبدالله العريعر، حسين علي هادي العنزي، اسراء يوسف العوضي، فرح فريد السعد، وعبدالعزيز علي عبدالرزاق الدويسان.
في حين تقدم لانتخابات جمعية الهندسة والتكنولوجيا في جامعة الشرق الأوسط الامريكية (AUM) أحمد مهدي حسين بكري، علي علاء الصايغ، وأسماء عبدالصمد اسماعيل، ونورا خالد الحسيني، قاسم أحمد عيسى، وسليل حسين ميرزا، وشهد عادل الأمير، وساره حسين حياتي، وعبدالله أحمد الرفاعي.
وفيما يتعلق بالجمعيات العلمية في كلية الشرق الأوسط الأمريكية ترشح لانتخابات جمعية ادارة الأعمال في كلية الشرق الأوسط الأمريكية (ACM) سارة علي الهندي وشوق راشد المري وعباس حسين باقر، أحمد عامر جعفر، عثمان عبدالله العيار، فهد مطلق الساقان ودانه سالم المفتي.
بينما تنافس على مقاعد جمعية الهندسة والتكنولوجيا لدى كلية الشرق الأوسط الأمريكية (ACM) كل من محمد جاسم المضف وفهد بدر الماجد وعبدالهادي حسين الرمضان وفيصل ابراهيم القلاف، ومثل ما حدث في العام الماضي سوف يتم فرز الأصوات مباشرة فور انتهاء عملية الانتخاب في الفترة المسائية، ويقوم مكتب عالمي للتدقيق يتمثل في شركة رودل الشرق الأوسط/ برقان – محاسبون عالميون على مراقبة سير عملية فرز الأصوات، وسوف تعلن النتائج فور انتهاء عملية الفرز.
وفي بيان لها حول الانتخابات أكدت ادارة الجامعة ان أحد سُنن الحياة تحتم ان نختلف، فاننا لا نختار آباءنا ولا طوائفنا، حتى أفكارنا ورؤانا تتبلور في اطار ظروفنا وبيئتنا ومحيطنا، وعليه فان الاختلاف هو سُنة الحياة، بل هو ضرورة وظاهرة صحية وعليه لا يجب ان نكره من يختلف معنا، بل يجب تفهم ذلك، فكما أنه مختلف عنا، فاننا كذلك مختلفون عنه، وعليه يجب ان نبحث عما يجمعنا لا على ما يفرقنا.ان النزاعات والتفرقة تمحي كل أساس موضوعي للتفكير وللعمل.
بالاضافة الى النظرة الشمولية لعملية التعلم، وضرورة اكتساب المعرفة وعدم الاكتفاء بتحصيل المعلومات وحدها، مما استوجب التركيز على ان تكون عملية تطوير المهارات القيادية والشخصية والسلوكيات الاحترافية والموضوعية للطالب تسير جنباً الى جنب مع تحصيل المعارف الأكاديمية المختلفة.وانهم مكملون لبعضهم البعض، ولا تكتمل الدورة المعرفية بدونهما معاً.
ولذلك فان النشاطات الطلابية هي أحد أهم الأدوات والوسائل التي من خلالها تسعى A.U.M الى تطوير المهارات القيادية والقدرات الشخصية والسلوكية للطالب، وفي هذا تمثل الجمعيات العلمية احدى أهم الوسائل والأدوات التي من خلالها يقوم الطلبة بالتدريب على تطوير مهاراتهم القيادية والتنظيمية والتمثيل النقابي للطلبة.
من جانبه بين مدير التسويق والعلاقات العامة في جامعة الشرق الأوسط الأمريكية (AUM) عثمان العثمان ان هناك اهتماما كبيرا من قبل الادارة الجامعية بدور المجلس الطلابي للجمعيات العلمية والذي تم توضيح مهامه بأن يسعى الى تمثيل الطلبة، في طرح أفكارهم وملاحظاتهم واقتراحاتهم ومتطلباتهم لتعزيزالحياة الأكاديمية والحياة الطلابية بصورة عامة، ويطرح الأنشطة والفعاليات التي تعزز الوعي بالتخصصات التي تمثلها الجمعية العلمية في المجتمع ولدى الطلبة، ويستعرض الابتكارات والابداعات في هذه التخصصات، ويركز على الفرص الوظيفية المختلفة لهذه التخصصات التي تمثلها الجمعية، وظروف العمل وكيفية تحسينها، وكيفية رفع بيئة العمل والأساليب الاحترافية وتمكين الخريجين من النجاح في الحياة العملية، والقيام بالأنشطة والفعاليات العلمية المختلفة التي تعزز الحياة الأكاديمية والطلابية بصورة عامة، وتقديم صورة بناءة ومثالية لطالب A.U.M النموذجي للمجتمع، وذلك عن طريق حرص الأعضاء على ان يكونوا قدوة لبقية زملائهم وللمجتمع بصورة عامة في الممارسة الديموقراطية البناءة البعيدة عن التنافس غير الشريف والطائفية. بالاضافة الى حسن السلوك العام والالتزام باللوائح والآداب العامة والأداء الأكاديمي المتميز.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

87.0067
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top