أهم الأخبار  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أول من قرأ نشرة الأخبار بالتلفزيون في العام 1960

الكويت تودع الإعلامي القدير أحمد سالم (فيديو)

2012/09/09   11:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5



كتب ياسر العيلة:

فقدت إذاعة الكويت إعلامياً قديراً من روادها الأوائل بعد ان غيب الموت أحد رجالاتها البارزين الإعلامي المخضرم القدير أحمد سالم، نتيجة ازمة صحية قاسية تعرض لها منذ أيام ادخل على أثرها مستشفى مبارك حتى وافته المنية أمس.
وقد تم تشييع جثمان الإعلامي القدير إلى مثواه الأخير في مقبرة الصليبيخات امس.


=======



الإذاعة تفقد أحمد سالم أحد أبرز روادها الأوائل

الراحل له برامج إذاعية وتلفزيونية مميزة أبرزها «أخبار جهينة»

سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وقتما كان رئيساً للوزراء أمر بعلاجه في الخارج في العام 2004

الفقيد واجه مزاعم قاسم بضم الكويت ببرنامجيه «قاتل الأحرار» و«حقيقة الأخبار»

كتب ياسر العيلة:

بعد 39 عاماً من العطاء، لم يتوقف فيها صوت «جهينة» الذي عرفناه، منذ انطلاق «أخبار جهينة» البرنامج الاذاعي ذائع الصيت، الذي بدأ منذ سنة 1973، وكان يقول فيه: «الحاضر غرس الماضي.. والمستقبل خبر الحاضر»، شاءت إرادة المولى القدير ان يتوقف صوت الاعلامي القدير أحمد سالم، الذي فقدته اذاعة الكويت أمس وهو واحد من رجالاتها البارزين، وروادها الاوائل.
وكان سالم قد تعرض مؤخراً الى ازمة صحية قاسية، ادخل بسببها الى مستشفى مبارك لتلقي العلاج ، وحاول الاطباء على مدار الايام الماضية السيطرة عليها، الا ان القدر كان اسرع ووافته المنية.
ويعد الاعلامي الكبير من ابرز الوجوه الاعلامية بالاذاعة الكويتية، بدأ طريقه فيها في العام 1960، وتدرج في العديد من المناصب المهمة، منها نائب قسم التمثيليات في العام 1965، ثم رئيس قسم الاخراج في العام 1973.

عطاء كبير

وخلف سالم وراءه تاريخا حافلا من العطاء الاذاعي والتلفزيوني المميز، فقدم نخبة من اشهر البرامج الاذاعية الكويتية، اهمها «أخبار جهينة» في العام 1973 مع الاعلامية القديرة، ناعسة الجندي، ولاقى البرنامج صدى جماهيريا قياسيا، حتى اصبح مضرب الامثال بين الناس، وصاروا يرددون عند تبيان الحقيقة «عند جهينة الخبر اليقين»، بالاضافة الى «نافذة على التاريخ»، و «مكارم الاخلاق»، و «همسات الليل»، و «مجالس العرب»، فضلا عن البرنامج التلفزيوني المشهور «حدث في مثل هذا اليوم» لقناة دبي.
ويتميز الراحل بصوته الاذاعي الجميل، والاداء الواثق، الذي مكنه من ان يسطر لنفسه تراثا اذاعيا وتلفزيونيا زاخراً، اختتمه بمجموعة من البرامج الخاصة في الفترة الاخيرة، بالتعاون مع شركات الانتاج داخل وخارج الديرة.



أول المشوار

وأحمد سالم من مواليد طرابلس اللبنانية 1934، وبدأ مشواره باذاعة الشرق الأدنى في لبنان، بعدها انتقل للعمل كمذيع ومخرج في اذاعة جدة السعودية في العام 1956، لتكون محطته التالية واهم محطات حياته اذاعة الكويت في العام 1960.

موقف مشرف

ومن أبرز المواقف المشرفة للفقيد الراحل التي لا تنسى، عندما طالب الرئيس العراقي عبدالكريم قاسم في الستينيات بضم الكويت، فما كان من سالم الا ان واجه هذا المطلب الجائر ببرنامجين سياسيين، دحض فيهما مزاعم قاسم، وهما «قاتل الاحرار» و«حقيقة الأخبار» اللذان انتشرا انتشارا واسعا في الوطن العربي وقتها.
وكان الفقيد الراحل قد مر بازمة صحية شديدة في العام 2004 تطلبت اجراء عملية جراحية كبيرة في بيروت، وبمبادرة كريمة امر سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح عندما كان يشغل وقتها منصب رئيس مجلس الوزراء، بعلاج سالم في الخارج ملبيا طلب عدد من الفنانين، وهم الراحل علي المفيدي، وأحمد الصالح، وجاسم النبهان، وفيصل المظفر الذين تقدموا بكتاب لمنح سالم الموافقة على علاجه بالخارج.
وبعد شهرين من هذا الحدث، عاد سالم الى الكويت بعد رحلة علاج استمرت لاكثر من شهر، اجرى خلالها عمليتين جراحيتين، الاولى في شرايين القلب، والثانية في الامعاء، وكان في استقباله بمطار الكويت العديد من فناني الكويت، رفقاء دربه الذين رافقوه خلال مشواره الاعلامي الطويل، وفاء وعرفاناً لهذا الرجل الذي يعتبره واحداً منهم.
كما يحسب للاعلامي الراحل اهتمامه بالدراما الاذاعية وكان وراء ظهور العديد من المواهب.
وقد شيع جثمان الراحل الى مثواه الاخير في مقبرة الصليبيخات، بحضور جمع من اهله وبعض اصدقائه وزملائه الذين القوا عليه نظر، الوداع الاخير، تغمد الله عز وجل الفقيد برحمته واسكنه فسيح جناته، والهم اهله الصبر والسلوان، وعوض الاذاعة الكويتية عنه خيراً.



=======


مشاركة عزاء

تتقدم أسرة فنون «الوطن» بخالص التعازي القلبية لعائلة مقدم اشهر البرامج الاذاعية أحمد سالم الذي توفاه الله امس الأول كما نقدم مواساتنا الى المعدة التلفزيونية ريهام الصقعبي لوفاة شقيقتها سائلين المولى عز وجل ان يتغمد الراحلين بواسع رحمته ويدخلهما فسيح جناته، ويلهم عائلتيهما الصبر والسلوان، انا لله وانا اليه راجعون.

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

85.9995
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top