فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

تحت رعاية مركز العمل التطوعي

أول قصة توعوية لأطفال «السلياك».. بقلم الفريح

2012/09/01   07:50 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
أول قصة توعوية لأطفال «السلياك».. بقلم الفريح



إعداد فواز العنزي:

صدرت اخيرا أول قصة توعوية عن «مرض السلياك» باللغة العربية للأطفال، برعاية مركز العمل التطوعي، وقامت بكتابتها الباحثة الكويتية المستشارة سعاد فهد الفريح.
الفريح اكدت انه من أهم الأسباب التي دعتها الى تأليف هذه القصة عدم معرفة الأهالي بكيفية التعامل مع مرضى السلياك من الأطفال، وعدم أخذ المرض بجدية من قبل الأطفال، على الرغم من المضاعفات الخطيرة التي تترتب على عدم الالتزام بحمية خالية من الجلوتن، فضلا عن الاتصالات المتكررة من الأمهات تطلب تعريف المرض للأطفال في المرحلة العمرية المتوسطة، اذ يصعب على الأمهات شرح المرض ومضاعفاته للأطفال في تلك المرحلة.
واضافت ان كل هذا دفعها بحماس نحو كتابة هذه القصة التوعوية للفئة العمرية 8 – 12 سنة، ليطلع الأطفال عليها بمصاحبة وشرح من ذويهم، راجية ان تكون دافعا لالتزامهم بالحمية، وقد تم توزيعها على الأطفال في اليوم التوعوي الأول لمرضى السلياك وذلك في مركز ابحاث السكر في دسمان.
وخلصت الفريح الى ان التوعية بمرض «السلياك» ومضاعفاته هي ضرورة ملحة مشيرة الى ان المرض يسبب حساسية واضطرابات في عملية امتصاص الامعاء للغذاء بفعل مكون «الجليادين» وهو أحد مكونات مادة الجلوتين ويعمل كمولد مضاد ينتج عنه مناعة معقدة في الغشاء المخاطي المبطن للامعاء، مؤديا الى تكدس الخلايا اللمفاوية الميتة، وهذا بدوره يسبب تلف الاهداب وتكاثر الخلايا الخفية وبالتالي لا يحدث الامتصاص المطلوب للغذاء، فيسبب مضاعفات خطيرة كسرطان الأمعاء وتلف خلايا الدماغ.
يذكر ان الباحثة الفريح كانت قد أصدرت اول موسوعة متخصصة في الشرق الاوسط تستعرض اعراض مرض «السلياك»، والامراض المرتبطة به وطرق الوقاية منه ومن بعض انواع السرطان تحت عنوان «قصتي مع السلياك».


التعليقات الأخيرة
dot4line
 

93.7546
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top