فنون  
 
 
  
  
 
  A A A A A


توقع منع كتابه لاحتوائه موضوعات حساسة فكانت المفاجأة فوزه بجائزة الدولة التشجيعية

طلال الرميضي: جمعت أندر أسرار الكويت في «السالنامة العثمانية»

2012/08/21   07:44 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5



أرفقت في ملحق الكتاب نسخة مصورة كاملة مزودة بمعلومات مهمة عن الديرة

سجلت تراث الأجداد حفاظاً عليه من الضياع والنسيان في «أعلام الغوص عن العوازم»




حاوره فيصل العلي:

أكد طلال الرميضي عضو مجلس ادارة رابطة الأدباء انه فوجئ بفوز كتابه «السالنامة العثمانية» بجائزة الدولة التشجيعية، في الوقت الذي كان يتوقع فيه ان يتم منع تداول الكتاب، كاشفا عن انه يحضر لاصدار عن الكتب التي منعت في الكويت.
وقال الرميضي – في حوار مع «الوطن» - ان الثقافة في الكويت بحاجة الى دعم وانه لا يوجد صراع بين الأجيال في رابطة الأدباء، كما تحدث عن انطباعه عن المبدعين الجدد وأمور أخرى ذكرها في السطور التالية:
- ماذا تعني كلمة «السالنامة» التي جاءت في كتابك؟
- السالنامة مصطلح عثماني مركب من كلمتين هما «سال» ومعناها سنة وكلمة «نامة» ومعناها كتاب أي ان «السالنامة» تعني الكتاب السنوي أو التقويم السنوي المتداول ولدينا كلمة الرزنامة ومعناها التقويم اليومي وهذه الكلمات فارسية دخلت اللغة التركية، والسالنامات العثمانية هي كتب سنوية كانت الدولة العثمانية تصدرها منذ منتصف القرن التاسع عشر الميلادي واستمرت بالصدور حتى العام 1917م وصدرت منها المئات خلال تلك السنوات وكانت تضم القرارات الرسمية التي تصدرها الدولة العثمانية والاحصائيات والتعدادات والبيانات الرسمية وغيرها من المعلومات الهامة والنادرة، فضلا عن معلومات قيمة عن الأقاليم والبلدان العربية لم نجد مثيلها بالمراجع القديمة وهذا ما يعطي كتب السالنامات العثمانية أهمية كبرى لدى الباحثين والمؤرخين، وقد أرفقت في ملحق الكتاب نسخة مصورة كاملة من العدد الأول من سالنامة ولاية البصرة كنموذج للقارئ الكويتي وفيها معلومات مهمة عن الكويت والقطيف وقطر.

اخبار نادرة

- ما ابرز المعلومات التاريخية الواردة بكتب «السالنامة العثمانية» عن الكويت؟
- ضمت صفحات السالنامات العثمانية معلومات هامة عن الكويت كأخبار حكامها والقضاة وتعداد السكان والبيوت والأسواق والمساجد والسفن الشراعية والغوص على اللؤلؤ والقبائل العربية وغيرها من الأخبار النادرة جدا، والغريب ان من كتبوا عن تاريخ الكويت لم يستخدموا السالنامات في مؤلفاتهم كمراجع، وذلك راجع لندرة توفرها في المكتبات الخليجية ولم يستخدمها الا الأديب العراقي الابى انستانس الكرملي في مقالة كتبها في مجلة المشرق البيروتية عام 1904 تحمل عنوان (الكويت) وكتابي الكويت في السالنامة العثمانية الصادر سنة 2009، مع الاحاطة بأن الكثير من مؤرخي العراق والشام والمغرب العربي واليمن قد استفادوا فائدة كبيرة من السالنامات العثمانية في تدوين تواريخ بلادهم.

اسرار الغوص

- لك كتاب حول الغوص على اللؤلؤ لدى أفراد قبيلة العوازم.. فكيف جاءت فكرة تأليفه؟
- نعم كتابي «أعلام الغوص عند العوازم خلال قرن» هو الكتاب الأول الذي قمت بتأليفه وصدر العام 2001 ونفدت طبعته واعدت طباعته 2006 والطبعة الثانية شارفت على النفاد، وجاءت فكرة تأليفه لما وجدته من معلومات هائلة وقيمة عن هذه المهنة الكويتية العريقة لدى الرواة من كبار السن ولكون أجدادي قد ركبوا سفن الغوص وعملوا بها وسمعت الكثير من أخبارهم وقصصهم وأشعارهم ووجدت ان هذه الأخبار الرائعة لم تدون في صفحات الكتب فوجدت ان الواجب على ان أسجلها حفظا من الضياع والنسيان ويسر الله لي هذا الأمر وجمعت ما توافر لدي وأصدرته في الطبعتين وأنا الآن أعكف على اصدار الطبعة الثالثة مع زيادة المعلومات التاريخية فيها نقلا من الوثائق القديمة التي حصلت عليها أخيرا من عدد من الزملاء الباحثين مثل صالح المسباح وعلي الرئيس وفهد العبد الجليل، وقد تنوعت مصادري بالكتاب من مصادر قديمة وحديثة ومخطوطات نادرة وقصائد ومقابلة الرواة من كبار السن حتى تيسر تأليف هذا الكتاب.

تجربة جيدة

- كيف تقيم تجربتك مع عضوية مجلس ادارة رابطة الأدباء الكويتيين؟
- هي تجربة جيدة كون العمل تطوعيا لخدمة بلدي العزيز الكويت وخدمة الأدب والثقافة من خلال الأنشطة التي اقترحتها وانظمها أو التي أشارك فيها والعمل الجماعي جميل حتى يستفيد المرء من أفكار الآخرين.
- ما الذي ينقص الحركة الأدبية في الكويت؟
- ينقصها زيادة الدعم الحكومي لهذه المؤسسات الأدبية الرائدة فمثلا رابطة الأدباء الكويتية تعتبر من المؤسسات الثقافية الرائدة بمنطقة الخليج العربي وهي امتداد تاريخي للنادي الأدبي الذي تأسس في العام 1924 والرابطة الأدبية التي افتتحت العام 1958 والرابطة تم اشهارها في العام 1965 بقرار من وزارة الشؤون الاجتماعية وهي جمعية نفع عام تقوم على العمل التطوعي ومواردها ضعيفة جدا وتستحق العناية أكثر من الدولة والمبنى الذي تقع فيه الرابطة بمنطقة العديلية قديم تم بناؤه في الستينيات وأتمنى من المسؤولين اصدار قرار بالهدم واعادة البناء وجعله صرحا ثقافيا على غرار أقرانه في البلدان العربية.
- بصفتك رئيس لجنة التأليف والنشر وعضو مجلس ادارة برابطة الأدباء الكويتيين.. ما ابرز الأنشطة برابطة الأدباء في الموسم الثقافي القادم؟
- سيكون هناك الكثير من المحاضرات الأدبية الهامة التي ستنظمها الرابطة خلال الموسم الثقافي بالاضافة الى الجلسات الأسبوعية التي تعقد بمنتدى المبدعين الجدد للمواهب الأدبية الشابة، ستصدر الرابطة عدة مؤلفات أدبية قيمة ضمن سلسلة (تراثنا) بالتعاون مع مركز فهد الدبوس للتراث الأدبي منها كتاب (دراسات أندلسية) للأديب الكبير فاضل خلف وكتاب (الفصحى في العامية الكويتية) للأستاذ المؤرخ خالد سالم محمد وكتاب (الاصلاحات العثمانية في ضوء كتابات النخبة العربية) للأستاذ طلال الجويعد.

منتدى المبدعين

- حدثنا عن تجربة منتدى المبدعين الجدد.
- منتدى المبدعين هو ملتقى أدبي أسس في رابطة الأدباء في العام 2001 لاحتضان المواهب الأدبية الشبابية من الجنسين، وصقل هذه الموهبة من خلال التوجيه والنصح والالتقاء بالأدباء الكبار، وتعقد مساء كل يوم اثنين من كل أسبوع جلسة لمنتسبيه يتم خلالها قراءة بعض النصوص التي كتبها الشباب سواء كان النص قصيدة أو قصة أو مسرحية ويتم الحوار حولها ونقدها بأسلوب بناء وهادف، وحظي المنتدى باهتمام كبير من الزملاء بمجلس الادارة وحظي برعاية كريمة من الشيخة الفاضلة باسمة المبارك العبدالله الجابر منذ تأسيسه والمنتدى تطور خلال السنوات الأخيرة.

الكتب الممنوعة

- لكم الكثير من الدراسات الأدبية حول عدد من الرموز الكويتية نشرت في المجلات.. فهل توجد نية لجمعها بين دفتي كتاب؟
- نعم أعكف حاليا على جمعها في كتاب سيصدر قريبا وسوف أضيف عليها بعض الدراسات الحديثة لضمها في صفحاته، وقد حصدت هذه الدراسات القبول ومنها دراسة قيمة حول أوائل الكتب التي منعت بتاريخ الكويت وحازت على الانتشار والقبول عد نشرها بمجلة البيان الصادرة عند رابطة الأدباء، وتناولت الكثير من الشخصيات الأدبية الكويتية التي لم تحظ بالتدوين اللائق لها ومنها الأديب هاشم الرفاعي أول كويتي يكتب مذكراته الشخصية والأديب عبد المنعم السالم الذي يعتبر أول وكيل للمجلات بتاريخ الكويت وغيرها من المواضيع الهامة.
- حصل كتابك (الكويت والخليج العربي في السالنامة العثمانية) على جائزة الدولة التشجيعية لأفضل كتاب بالدراسات التاريخية والاثارية للكويت في العام 2010.. فهل كنت تتوقع هذا الفوز؟
- كتابي «الكويت والخليج العربي» في السالنامة العثمانية كنت أتوقع منعه بالكويت نظرا لما تناولته بالدراسة والتحقيق والتدقيق من مواضيع حساسة نقلا عن مراجع عثمانية نادرة تناولت العلاقة الوطيدة بين الكويت والدولة العثمانية في القرون الماضية وهذا دفعني الى الاعتقاد بان لجنة اجازة المؤلفات بوزارة الاعلام قد تتخذ قرارا بمنعه من التداول بالكويت ولكن وصلني خبر فوز كتابي بجائزة الدولة التشجيعية وهي ارفع جائزة تمنح للباحثين بالكويت وهذا شرف لي لمواصلة البحوث التاريخية والأدبية.


أخبار ذات صلة

203.125
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة