أهم الأخبار  
 
 
  
  
 
  A A A A A


ارتفاع أسعار الصويا والذرة سيرفع أسعاره وأسعار البيض

قريباً يصرخ الناس: الدجاج..الدجاج

2012/07/30   05:35 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 4/5



- اتحاد الجمعيات: ارتفاع أسعار العلف %300 تسبب بإغلاق 3 شركات
-أصحاب شركات الدواجن: دعم الأعلاف وإلا مضاعفة الأسعار خلال أيام
- أسعار العلف طارت..والدعم انخفض من %75 إلى %15
- ارتفاع جنوني في أسعار البيض والدجاج ينتظر البلاد خلال شهرين!
- شركة الوهيب: أبرز الحلول توفير الصويا وإعادة الـ %75 أو دعم البيض كالألبان
- شركة المباركية: أسعار الصويا ارتفعت %300 وسعر الصوص من 96 سنتا إلى دولار و32 سنتا
- محمد الفريح: سيصل سعر صندوق البيض إلى عشرات الدنانير في الأيام المقبلة




كتب حمد العازمي وميرفت عبدالدايم:

أزمة جديدة تلوح في الأفق من الممكن ان تعصف بالبلاد وتهدد احد مقومات امنها الغذائي والمصدر الوحيد للبروتين المتوافر للجميع بعد الارتفاع الجنوني في اسعار اللحوم والاسماك الا وهو صناعة الدواجن بشكل عام والبيض بشكل خاص.
حيث اكد عدد من اصحاب شركات الدواجن المحلية ان الكويت ستدخل في ازمة حقيقية بعد شهرين تقريبا مالم تتحرك الحكومة وتقوم بوضع الحلول والآليات المناسبة في التعامل مع الارتفاع الجنوني في الاسعار العالمية للصويا والذرة، موضحين ان سعر طن الصويا ارتفع بشكل كبير وملحوظ ولامست نسبة %65 خلال 6 اشهر فقط، وان البدائل هي ايضا مكلفة جداً.
واشاروا في لقاء خاص مع «الوطن» ان العالم يشهد ارتفاعا مستمرا في اسعار الصويا والذرة التي تستخدم في تربية الدواجن وذلك نتيجة موجة الجفاف التي تجتاح العالم بالاضافة الى زيادة الطلبات وقلة العرض، لافتين ان هناك العديد من الدول التي بدات تجتاحها المظاهرات نتيجة ارتفاع اسعار الدجاج كما هو الحال حاليا في ايران واضافوا ان الحكومة بشكل مفاجئ وغريب خفضت الدعم عنهم تدريجا، حيث ان الدعم المخصص لهم، الذي من المفترض ان يكون ثابتا ومستمرا اسوة بالمنتجين في المملكة العربية السعودية الشقيقة هو %75، مستغربين انخفاضه مع موجة ارتفاع الأسعار العالمية حتى وصل الى %15 في العام الجاري.
وناشد أصحاب شركات الدواجن سمو رئيس مجلس الوزراء بضرورة التدخل السريع للنظر في الموضوع ووضع الحلول المناسبة من اجل ضمان توفير الامن الغذائي في الكويت وانقاذ الشركات من التفليس، خصوصا وان خسائر بعض الشركات في شهر رمضان فقط تجاوزت مبلغ ٤٥ الف دينار.

تهديد

صاحب شركة الوهيب للدواجن حامد الوهيب أوضح ان اسعار اللحوم شهدت ارتفاعا كبيرة وزيادة طردية ساهمت في ارهاق كاهل المواطنين والمقيمين، الا ان اسعار الدواجن ثابتة منذ عام 1993 ولا نفكر في زيادتها، لكن المنتجين المحليين اصبحوا يواجهون مشكلة حقيقة تهدد صناعتهم وتساهم في تكبدهم لخسائر فادحة نتيجة الارتفاع المستمر في اسعار الصويا والذرة العالمية التي بدات ملامحها تشتد منذ عام 2009،
وقال: هناك 8 شركات محلية تقوم بصناعة البيض في الكويت كانت تحصل الى مدة قصيرة على دعم حكومي قيمته %75 على الذرة والصويا، الا ان ذلك الدعم بدأ وللاسف الشديد بالانخفاض سنة بعد اخري حتى وصل في يومنا هذا الى %15 فقط، وفي المقابل ارتفع سعر الذرة المدعوم من المطاحن في عام 2008 من 29 دينار و500 فلس الى 89 دينارا و500 فلس في يومنا هذا، وكل ذلك حدث ويحدث دون الاخذ بعين الاعتبار انها صناعة مكلفة جداً، لان الدجاج اللاحم على سبيل المثال ممكن ان يتم تفادي خسائره من خلال تحويله الى المسلخ وهو في عمر 35 يوم كما انه موجود بالبطاقة التموينية، اما الدجاج البياض فهو يحتاج الى سنة وسبعة شهور لاعادة انتاجه من جديد، فلا يتوقع احد ان العملية سهلة.
واشار ان تكلفة كرتون البيض في المملكة العربية السعودية يبلغ 5 دنانير و500 فلس، في حين تبلغ تكلفته في الكويت 11 دينار و500 فلس، لافتا انه نتيجة قلة الاقبال على البيض خلال الفترة الحالية بسبب شهر رمضان اصبح الكرتون يباع بسعر 8 دنانير بواقع خسارة 3 دنانير و500 فلس.
واكد الوهيب ان هناك بعض الحلول التي من الممكن ان تتخذها الحكومة والتي من شأنها ان تساهم في تخفيف حدة هذه الازمة منها ان تقوم شركة المطاحن باستيراد وتوفير الصويا اسوة بالذرة للمنتجين المحليين مع الابقاء على الدعم السابق وهو %75، أو تقوم الحكومة بدعم المنتج كما هو حال الالبان بمبلغ 500 فلس على كل طبق بيض يضم 30 حبة، بالاضافة الى ادراج البيض ضمن البطاقة التموينية.

ارتفاع جنوني

من جهته قال صاحب شركة المباركية الوطنية عبدالعزيز الصراف ان أرتفاع أسعار الصويا العالمية اصبح كبيرا ومرهقا بالنسبة لكل الشركات المنتجة للبيض سواء المحلية او الاجنبية التي لاتحظي بدعم حكومي، حيث بلغت نسبة الارتفاع الى %300 خلال الأعوام الثلاثة الماضية.
واوضح الصراف ان الدعم الحكومي اصبح ينخفض بشكل تدريجي سنة بعد سنة، حتى بلغ في سنة 2012 الى %15 فقط من اصل %75 في الماضي، مشيرا الى ان حجم صناعة البيض في الكويت هو كبير ومريح جداً، حيث تصل نسبة الانتاج للسوق المحلي والخارجي الى %150، وهذا يتطلب من المسؤولين في البلد الحفاظ على هذه الصناعة كونها صناعة استراتيجية مهمة للامن الغذائي.
واضاف: نعتمد اساسا على استيراد الصيصان من المملكة العربية السعودية وهي في عمر اليوم الواحد من اجل تربيتها بشكل تدريجي، وعلى الرغم من عدم توفر صناعة تربية الصيصان في البلاد الا ان الهيئة العامة للزراعة تضع الكثير من العراقيل في عملية الاستيراد مثل ادخال التحصين الحي في عمر اليوم الواحد فقط، كما رفضت مرار استيراد بيض التفقيس كبديل للصيصان الحية أيضاً.
وتابع: نحن نستورد كل المستلزمات الضرورية لهذه الصناعة من الدول القريبة منا من اجل تقليل مصاريف الشحن حتى يكون سعر المنتج في متناول الجميع، حيث نستورد الصويا من الهند وليس من الأرجنتين، والصيصان من المملكة العربية السعودية وليس من هولندا، ولكن بسبب ارتفاع الاسعار عالميا ارتفع سعر الصوص المستورد من المملكة من 96 سنتا الى دولار و32 سنتا.

الجفاف والصويا

من جهته أوضح مستشار صناعة الدواجن محمد الفريح ان أسعار الصويا والذرة العالمية شهدت ارتفاعا متزايدا كبيرة خلال الأعوام الخمس الماضية، وخصوصا الصويا، حيث كانت تباع قبل 6 أشهر فقط بمبلغ 94 دينار و500 فلس للطن الواحد، أما اليوم ارتفع السعر الى 177 دينارا للطن بزيادة تصل الى %65، لافتا ان أعلاف الدواجن كانت في مامضي وقبل انتشار مرض جنون البقر اعلاف حيوانية، اما اليوم فهي نباتية تحتوي على %65 ذرة و%30صويا.
وأرجع الفريح أسباب الارتفاع الكبير في أسعار الصويا الى موجة الجفاف الشديدة التي تجتاح الدولة المصدرة لهذا المنتج وهي الهند والأرجنتين والولايات المتحدة، والاضرار مازالت تتواصل من وراء هذا الانخفاض في الانتاج.
واكد ان الكويت ستشهد ازمة حقيقة في صناعة البيض بشكل خاص والدواجن بشكل عام خلال الشهرين القادمين مالم توضع الحلول المناسبة لاحتواء الأزمة، داعيا المسؤولين في البلاد الى ضرورة دراسة الوضع واتخاذ قرارات استراتيجية للمحافظة ليس على صناعة الدواجن وانما على الامن الغذائي وقوت المواطنين، قائلا «اذا استمرينا على وضعنا، سيتوقف كل شي ويصل سعر صندوق البيض الى عشرات الدنانير».
جديرا بالذكر ان مؤسسة القمح الامريكي أصدرت بيانا أخيرا اشارت فيه الى ان ازمة الجفاف التي يتعرض لها ثلثي الولايات المتحدة تعاني من الجفاف جراء انعدام الامطار وارتفاع درجات الحرارة ما ادي الى تدمير %38 من محصول الذرة ونحو 30 من الصويا، بالاضافة الى تدني نوعيتهما الى الدرجة الثانية والثالثة.
إلى ذلك حذر اتحاد الجمعيات التعاونية من الارتفاع المقبل لأسعار الدواجن والبيض، بسبب اعلان ثلاث شركات عن الاغلاق وايقاف نشاطها التجاري بسبب ارتفاع أسعار العلف بنسبة وصلت الى %300. وقال رئيس الاتحاد عبدالعزيز السمحان في تصريح لـ «الوطن» ان ارتفاع أسعار العلف من دينار الى اربعة دنانير كان له أثره السلبي على شركات انتاج الدواجن والبيض، لافتا الى «انها أزمة عالمية بسبب الجفاف الذي شهدته كل من امريكا وكرواتيا».
وأكد ان الاتحاد سيقوم بالاستيراد المباشر لبعض أنواع الدجاج المثلج، مبينا ان عملية استيراد البيض قد تحتاج الى دراسات موسعة ولن يكون من السهل استيراده الآن.وأوضح ان حل المشكلة في يد الحكومة، لافتا الى ان هناك أمثلة عديدة لدول رائدة في هذا المجال كالبرازيل عملت على تثبيت سعر العلف، وتحمل اية زيادة تطرأ عليه، من خلال الدعم الذي يقدم لأصحاب المزارع، وكذلك فعلت المملكة العربية السعودية.
وناشد السمحان الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية سرعة التحرك لدعم أصحاب مزارع وشركات الدواجن، لافتا الى ان أي ارتفاع للأسعار ستكون له انعكاساته السلبية على الشركات المنتجة وعلى المستهلك.

المزيد من الصور


أخبار ذات صلة

281.25
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة