فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

100 أكونت وجروب لمطرب الإمارات

شبكات التواصل الاجتماعي تغازل حسين الجسمي

2012/06/23   07:02 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
شبكات التواصل الاجتماعي تغازل حسين الجسمي



«سلامة» الكويتي يعرض ألحانه عليه.. و«رحمة» السعودية تتمنى أن يغني أشعارها

«لوكات» الجسمي بـ «الإماراتي» و«الكاجوال».. ومعجبوه لقبوه بـ«الامبراطور»





كتب يحيى عبدالرحيم:
رصدت «الوطن» أكثر من «100 أكونت» و«صفحة» و«جروب» و«منتدى» للمطرب الاماراتي حسين الجسمي على صفحات التواصل الاجتماعي ولكن أياً منهم لم يثبت بصفة قاطعة أنه يخصه شخصياً، لكننا استطعنا رصد بعض «الأكونتات» التي ربما أنشأها المقربون منه، وكانت تعنون بـ«جروبات اعلامية»، ويكتب أسفل اسمها «ميوزك - باند»، فلربما تكون خاصة به من جهة مديري أعماله، أو من مستشاريه الاعلاميين، وان كان بعضها لايبدو أنه يخص أحد معارفه، وخاصة ان منها من كان ينتحل اسمه مع وضع صورة أنثوية لـ«بروفيله»!! والبعض الآخر كان معنوناً بأحد أسماء ألبوماته الغنائية، واحدهم يحمل عنوان «حسين الجسمي... اهتم بجمهورك»، وأحدهم حمل عنوان «عزيزي حسين الجسمي.. شو بالنسبة لأغنية ستة الصبح.. عندك مدرسة مثلاً؟!

صور مختلفة

وقد حملت الكثير من «الاكونتات» صوراً مختلفة للجسمي، تنوعت فيها «لوكاته» ما بين اللباس الاماراتي الرسمي، وملابس «الكاجوال»، ومعظمها كان يهتم بـ«تشيير» روابط أغانيه، سواء كانت قديمة، أو حديثة، ومنها أغنية «عاد بدري» لفنان العرب محمد عبده، وكان من أهم التعليقات التي ترد من المعجبين على هذه الأغاني أنها «روعة»، و«تهبل»، وهناك من خلع عليه لقب «الامبراطور»، كما عرض الكثير من المعجبين خدماتهم للجسمي، من حيث تقديم ألحانهم له، أو أشعارهم، ومنهم المعجب «سلامة» من الكويت، الذي عرف نفسه كعازف مبتدئ، وقال عن ذلك: «لما طلع اللحن معاي كان صوت أخوي - يقصد الجسمي - يهمس ويغني اللحن ثم ترك رقم موبايله، وهناك شاعرة أخرى من السعودية، اسمها «رحمة» تمنت التعاون مع الجسمي وان يغني من اشعارها.

لينكات

وكان من أكثر «الأكونتات» ايجابية، ومليئاً بالمعلومات، والـ«لينكات» الخاصة بالجسمي على موقعي «تويتر» و«يوتيوب» هو حساب «غزال - حسين الجسمي»، وبالبحث في أحد حسابات «غزال»، وهي كثيرة، كتبت في صفحتها انها «محامية»، ولا تزال تدرس في كلية الحقوق، ومن حساب «غزال» استطعنا الدخول الى حساب الجسمي على «تويتر» المتوقع ان يكون تحت اشراف «غزال» نفسها، وقد وصل عدد «الفلورز» فيه الى «398 متابعا»، ووصل عدد «تويتاته» الى «3367 تغريدة»، كما دخلنا من حساب غزال الى منتدى الجسمي، وقناة خاصة به على موقع «يوتيوب»، ولكنها يبدو أنها أساءت استخدام الموقع، من حيث انتهاك حقوق الطبع والنشر، فتم اغلاقها من قبل المسؤولين عن موقع «يوتيوب»، الا ان غزال أفلتت من الرقابة وافتتحت قناة آخرى خاصة بـ«الجسمي»، لكنها من جهة أخرى لم تفلت من التعليقات اللاذعة لبعض المعجبين الذين يبدو أنهم اكتشفوا زيف هذه «الأكونتات»، اذ عابوا على رداءة بعض الصور الفوتوغرافية غير النقية والمأخوذة من مجلات وقالوا ان هذه الحسابات لو كانت للجسمي نفسه فلماذا لا يستخدم فيها صوراً أصلية؟!

غزير

لكن في كل الأحوال، تميز حساب غزال بغزارة المعلومات عن الجسمي نفسه من أهمها: المغني الاماراتي حسين الجسمي، بدأ مشواره الفني من خلال مشاركته في برنامج للهواة، وفاز كأفضل مغن بين الذين تقدموا للبرنامج الذي قدمه تلفزيون دبي، وكذلك من خلال مشاركاته في الجلسات الشعبية التي كان يقدمها التلفزيون الاماراتي، اذ لفت الانتباه بخامة صوته المليئة بـ«الدفء» والحنان.






سيرة الجسمي

- تاريخ الميلاد: 1979/8/25
- الطول: 171 سم
- الهوايات: السفر
- الحالة الاجتماعية: غير متزوج
- البرج: العذراء
- اللون المفضل: الأبيض والأزرق
- الطبق المفضل: المأكولات البحرية
- الفريق المفضل: العين الإماراتي

المزيد من الصورdot4line


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

89.0046
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top