الاقتصاد  
 
 
  
  
 
  A A A A A


ضمن برنامج التوعية الصحية للأطباء

د. نجيب الغانم يحاضر عن السعال في مستشفى السلام الدولي

2012/06/23   04:54 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
د. نجيب الغانم محاضراً
  د. نجيب الغانم محاضراً



ضمن اطار البرنامج الصحي للأطباء وفي محاضرة توعوية خاصة بأطباء مستشفى السلام الدولي أقيمت في قاعة المحاضرات بالمستشفى محاضرة عن «السعال المزمن» ألقاها الدكتور نجيب الغانم – أخصائي أمراض الصدر والباطنية.
وقد تحدث فيها الدكتور نجيب عن السعال المزمن وأعراضه وأنواعه وطرق علاجه حيث قال: «يعد السعال من أحد أهم الأسباب لزيارة الطبيب، حيث لايوجد انسان لم يعان من السعال في مرحلة من مراحل حياته، وعادة ما ينتج السعال الحاد عن التهابات فيروسية يتعرض لها الجهاز التنفسي العلوي، مما ينتج عنه تهيج الأغشية المبطنة لمجرى الأنف والحلق والشعب الهوائية، الذي ما يلبث ان يزول تدريجيا ًخلال بضعة أيام، ان السعال يوصف طبياً بالمزمن اذا استمر مدة تزيد على 3 أسابيع متواصلة، الأمر الذي يسبب الازعاج والتوتر ويؤثر سلباً على النوم والحياة العملية والاجتماعية للانسان، ويصف معظم المصابين بالسعال المزمن حالتهم بالسيئة، اذ يحرمون من التمتع بالطعام والمشاركة في المناسبات الاجتماعية والنوم الهادئ ويعانون من سوء المزاج وعدم مقدرتهم على الدراسة والعمل بصورة طبيعية».
وأضاف: «كثيراً ما يلجأ الشخص المصاب الى تناول العديد من المضادات الحيوية وأدوية السعال المتوافرة في الصيدليات وحتى المستحضرات العشبية دون الحصول على النتيجة المرجوة وبعدها يذهب مضطراً لزيارة الطبيب.
ويجب التنبيه هنا الى ان السعال المزمن يعد عرضاً دالاً على مشكلة صحية نتيجة لأكثر من سبب في أغلب الأحيان، مما يجعل التشخيص والعلاج من أكبر التحديات التي تواجه الأطباء، وفي السياق نفسه، قد يأخذ الشفاء التام من السعال المزمن زمناً ليس بالقصير مما يتطلب تفهماً كبيراً من المريض والطبيب على حد سواء».
واضاف بأن هذا النوع من السعال، بسبب التهاب فيروسي يصيب الجهاز التنفسي العلوي مما يؤدي الى التهاب مجاري الهواء، وزيادة تهيجها، ويستمر حتى بعد انتهاء أعراض الزكام أو البرد الحادة كالرشح والحرارة، وهذا من أكثر أسباب السعال المزمن شيوعاً، وفي أغلب الأحيان لا يستمر هذا النوع من السعال أكثر من 8 أسابيع، حيث يتلاشى تدريجياً مع مرور الوقت من دون علاج محدد، ويجب في هذه الحالة التأكد من عدم اصابة المريض بالتهاب رئوي أو غيره وذلك باجراء الكشف الطبي وعمل أشعة سينية للصدر، ويمكن ان يعاني بعض الناس المصابين بالحساسية المفرطة من هذا النوع من السعال وهو ما قد يكون مؤشراً على قابلية اصابتهم بالربو أو حساسية الجيوب الأنفية.
كما اشار بان السعال الناتج عن الربو الشعبي الذي يعاني منه المصابون هو من أعراض حساسية الشعب الهوائية، الذي ليس بالضرورة ان يكون مصحوباً بغيره من الأعراض كضيق التنفس أو صفير الصدر عند بذل الجهد أو التعرض للأبخرة.
وعادة ما يزداد هذا النوع من السعال سوءً قبل الخلود للنوم، أوعند التعرض للدخان أو العطور القوية، وغالبا ما يكشف التاريخ المرضي اصابة أحد أفراد العائلة بالربو، ويمكن التأكد من التشخيص عن طريق فحص وظائف الرئتين والذي غالبًا ما يظهر انسداداً في مجرى الهواء يُمكن عكسه بواسطة موسعات الشعب الهوائية قصيرة الأمد، ويعالج هذا النوع من السعال المزمن بمستنشقات الكورتيزون (Inhaled Steroids) المضادة للالتهاب وموسعات الشعب الهوائية طويلة الأمد Symbicort، Seretide)) والتي يجب على الطبيب شرح آلية عملها وطريقة استخدامها للمريض ومتابعة نتائجها على المدى الطويل، ويعاني ما نسبته 80% من مرضى الربو من حساسية الأنف المزمنة، مما قد يكون سببا اضافيا للسعال المزمن والذي يجب علاجه بصفة مستقلة كما تقدم.


أخبار ذات صلة

296.875
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة