الاقتصاد  
 
 
  
  
 
  A A A A A


يعزز الفخر بمنتج وطني %100 يتوافق مع خطط الدولة الطموحة للتنمية

مصنع الخزف «أكواسان».. تصاميم تعكس الأناقة الفائقة والجودة العالية لتقدم أجواء متكاملة من الراحة والاسترخاء بأسعار لا تنافس

2012/01/24   07:23 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5



المهندس خالد بدر: نسعى للوصول إلى طاقة انتاجية تقدر بنحو 800 ألف قطعة سنوياً من مختلف الأطقم الصحية

انتقلنا الى رحابة العالمية بقدرة فائقة على التنافس مع منتجات عريقة.. والجميع قدر باحترام مستوى منتجاتنا العالي الجودة

«أكواسان» المصنع الوطني الوحيد الذي ينتج جميع أنواع أطقم الحمامات الخزفية واكسسواراتها

يعزز فخرنا بهذا المنتج الوطني حصولنا على مطابقة المواصفات الكويتية والـ «ISO 9001» وشهادة الجودة الأوروبية والأمريكية



أجرى اللقاء: أشرف رزق
الحديث عن «أكواسان» يأخذ بعدين أولهما وطني بامتياز، اذ يعتبر «أكواسان» المصنع الكويتي الوحيد الذي ينتج القطع الصحية الخزفية، أما البعد الثاني فيعكس أجواء الراحة والاسترخاء التي تحققها منتجات المصنع لعملائها المخلصين، من حيث التنوع والتناسق مع مختلف أحجام الحمامات والفرص الكبيرة للاختيار من بين مجموعة متنوعة من التصاميم المناسبة لجميع أنواع الديكورات.
خلال السنوات القليلة الماضية، استطاعت ادارة المصنع تعزيز وجودها في السوق المحلي والتوسع الاقليمي في عدد من الدول العربية، ومنها انتقل الى رحابة العالمية بقدرة فائقة على التنافس مع منتجات وان كانت صاحبة السبق زمنياً في وجودها، الا أنها تقدر باحترام المستوى العالي من الجودة التي وصل اليها «أكواسان» خلال هذه السنوات القليلة، واستدامة النمو بالوصول الى طاقة انتاجية تقدر بنحو 800 ألف قطعة سنوياً، ومن دون التنازل عن ابداعات التصاميم الأنيقة والجودة الفائقة والأسعار التنافسية، التي تعبر بصدق عن فلسفة الشركة واستراتيجية عملها.
وفي هذا اللقاء يلقي مدير عام الشركة، المهندس خالد بدر مزيداً من الضوء على هذا الصرح الوطني:
< شهد مصنع «أكواسان» خلال السنوات القليلة الماضية طفرة هائلة على مستوى الانتاج والنوعية معاً، كيف تنظرون الى هذه الطفرة؟
- أود الاشارة بداية الى ان مصنع «أكواسان» أحد قطاعات شركة شواطئ الخليج للأدوات الصحية ومواد البناء، وهو المصنع الوطني الوحيد الذي ينتج جميع أنواع أطقم الحمامات الخزفية واكسسواراتها بجودة عالية، تمتد مساحة المصنع على 65 ألف متر مربع.
أما بالنسبة للطفرة التي حققها المصنع خلال السنوات القليلة الماضية فاننا نعتبرها اضافة حقيقية للمنتج المحلي الكويتي، ولا نذهب بعيداً ان قلنا انها تتوافق مع خطط التنمية في دولة الكويت واستراتيجية الدولة الهادفة الى خلق فرص انتاج تدعم الدخل الوطني وتكون مصدراً للثروة الى جانب الثروة النفطية التي انعم الله بها على الكويت.
وما يعزز فخرنا بهذا المنتج الوطني مجموعة الشهادات المحلية والعالمية التي حصلنا عليها ومنها: مطابقة المواصفات البريطانية «BS3402»، والمواصفات الكويتية 176 و177، اضافة الى حصول منتجاتنا على شهادة العضوية في هيئة المواصفات المقاييس البريطانية، كما حصلت الشركة كذلك على شهادة الجودة «ISO 9001»، وشهادة الجودة الأوروبية والأمريكية.
ونحن نفخر أيضاً بما لحق شبكة التوزيع من تطوير، وأصبحت علامتنا التجارية تلبي احتياجات زبائنها ضمن اطار يمتد من الشرق الأوسط الى أوروبا وأمريكا.
< وما خططكم المستقبلية لمواكبة هذا النمو المتزايد؟
- نخطط مستقبلاً لتوسعة خطوط انتاجنا بحيث نكون أكثر قدرة على استيعاب الزيادة المستمرة في عدد العملاء، حيث ان قدرة خطوط الانتاج الحالية تصل الى 800 ألف قطعة سنوياً، ونأمل في ان تتخطى هذه القدرة حاجز المليون قطعة سنوياً من مختلف الأطقم الصحية.
وضمن هذا الاطار تعتمد خططنا لتطوير خطوط الانتاج وتحديث المعدات على السير في اتجاهين متوازيين، الأول تحديث معدات الانتاج ومواكبة كل جديد في عالم صناعة الخزف، والثاني الاستعانة بفريق من المهندسين والحرفيين وأصحاب الخبرة الواسعة في مجال العمل، ومن لديهم القدرة على ابداع تصاميم جديدة ومواكبة أحدث التطورات العالمية في عالم تصاميم المطابخ والحمامات، بحيث تستمر منتجاتنا تلقى قبولاً في السوق ومناسبة لجميع الأذواق والديكورات الداخلية، وتتميز بالتنوع والبساطة من دون الاخلال بالأناقة المفرطة وتعدد الأشكال بين الحديث والتقليدي ومناسبتها لمختلف المساحات.
أيضاً تقدم «أكواسان» تصاميم عصرية تتلاءم متطلبات المشاريع الكبرى، اضافة الى منتجاتنا الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال.
وتأكداً لحرصنا على جودة المنتج فاننا نستورد المواد الأولية من بريطانيا وألمانيا، حيث أفضل المواد الأولية المستخدمة في صناعة المواد الخزفية، ولثقتنا الكبيرة في انتاجنا نمنح العملاء كفالة على المنتج تصل الى 20 عاماً، هذا بالنسبة لانتاج الخزف.
< وماذا عن الاكسسوارات المكملة من خلاطات وحنفيات وقطع مكملة لها؟
- تماشياً مع احتياجات السوق ولتقديم خدمات متكاملة تم الاتفاق والتعاقد مع عدد من المصانع العالمية المعروفة في عالم صناعة اكسسوارات الحمامات لانتاج تشكيلة من الخلاطات والحنفيات الخاصة بالبانيوهات وأحواض القدم والأحواض بمختلف أنواعها، والتي تحمل علامة «أكواسان» التجارية وهناك الكثير من المشاريع الكبرى تستخدم هذه النوعية من الاكسسوارات المتميزة بجودتها العالية.
< تزامناً مع اطلاق مشاريع التنمية العملاقة التي تعتزم دولة الكويت تنفيذها، أين موقع الشركة من هذه المشاريع؟
- تضع الشركة ضمن خطة التطوير التسويقي والمبيعات برنامجاً بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للصناعة لدعم الصادرات الكويتية وتنميتها، خاصة ان منتجات «أكواسان» معتمدة من جميع الوزارات والهيئات الحكومية لدينا موزعون في جميع الدول العربية وبعض الدول الأجنبية.
كما قامت الشركة بالتوريد لمشاريع كبرى خارجية ومنها مشروع شركة بروة القطرية لعدد 2000 وحدة سكنية، وتخضع منتجات «أكواسان» لجميع القرارات الوزارية بشأن اعطاء الأولوية والأفضلية للمنتج الوطني في جميع المشاريع الحكومية الكويتية، وكذلك تخضع لجميع الاعفاءات الجمركية في كل الدول العربية.
أما على الصعيد الحكومي الكويتي، تلقى «أكواسان» الدعم الحكومي من حيث الاعفاءات الجمركية على المواد الأولية وتوفير مصادر الطاقة كالغاز والكهرباء والماء، ما يساعد على انتاج أطقم صحية خزفية ذات جودة عالية وبتكاليف معقولة.
وعلى الرغم من كل هذا نلحظ عدم اهتمام من بعض الجهات الحكومية في التعاون معنا، كما ان السوق المحلي فيه الكثير من المنتجات المستوردة من الخارج من دون فحص جمركي للمشاريع الحكومية والأهلية، وهي منتجات رخيصة الثمن بسبب عدم مطابقتها للمواصفات الصحية العالمية، تتكون فيها البكتريا والفطريات الخطرة التي تسبب أمراضاً مزمنة عند ملامستها بسبب امتصاص العالي للمواد الخزفية.
ولذلك نتمنى من الجهات المعنية الأخذ بعين الاعتبار هذه الملاحظات، خاصة وأن المستهلك العادي ليس على دراية فنية بالمواصفات الصحية وبالتالي لا يمكنه تمييز الجيد من الرديء والضار، ويقع على عاتق مركز المختبرات والفحص مهمة التأكد من صلاحية هذه المنتجات ورفض غير المطابقة للمواصفات العالمية وعدم طرحها أو ادخالها للسوق.




المصنع الوطني «أكواسان»

يقع مصنع «أكواسان» في منطقة ميناء عبدالله الصناعية، ويحتوى على آخر ما توصلت اليه معدات وتكنولوجيا صناعة الأدوات الصحية من مكائن وآلات ألمانية الصنع، كما يمتلك المصنع أكبر فرن للخزف في العالم.
وتعمل ادارة المصنع بصفة مستمرة على تطوير خطوط الانتاج وتحديثها لتواكب الطفرات المستمرة للثورة المعمارية، والطلب المتزايد على المنتجات الصحية سواء من داخل السوق المحلى أو من خارج دولة الكويت.
وتعتمد سياسة «أكواسان» على تصميم أطقم صحية عالمية الجودة تدوم طويلاً، الى جانب البحث عن أفضل الحلول المناسبة لجميع الحمامات.ونظراً للثقة الكبيرة التي تضعها ادارة المصنع فيما تطرحه تقدم كفالة على منتجاتها تصل الى عشرين عاماً.
وتماشياً مع متطلبات السوق واكمالاً لمنتجات «أكواسان» تم الاتفاق والتعاقد مع مصانع عالمية لتوفير الخلاطات وبورسلان الأرضيات والحوائط والبانيوهات وأحواض القدم وجميع الاكسسوارات اللازمة للحمامات والمطابخ العصرية، بهدف تقديم حلول عملية متكاملة لجميع المشاريع.

المزيد من الصور


أخبار ذات صلة

343.75
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة