محــليــات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


الرومي..دراسات تطوير جزيرة فيلكا تنتهي خلال ستة اشهر وطرح المشاريع فيها العام المقبل


2011/09/13   05:32 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
عادل الرومي
  عادل الرومي



(كونا) -- قال رئيس الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات عادل الرومي ان مستشار عمليات تطوير جزيرة فيلكا سينتهي من دراسة مشروع تطوير الجزيرة خلال ستة اشهر وسيتم بعدها طرح المشاريع على هذه الجزيرة ابتداء من العام المقبل على مدى سنتين.

واضاف الرومي في تصريح للصحافيين على هامش زيارة ميدانية لجزيرة فيلكا اليوم برفقة اعضاء لجنة فريق تطوير جزيرة فيلكا مع مجموعة ائتلاف مستشارين عالميين بقيادة بنك ابوظبي الوطني (مستشار العمليات) اليوم ان مشروع تطوير وتاهيل جزيرة فيلكا للتحول الى معلم سياحي بارز في المنطقة سيرتكز على مخزونها البيئي وغناها التراثي والتاريخي .

واوضح ان الجزيرة تتمتع باهمية استراتيجية وابعاد تاريخية وحضارية وتراثية تستدعي الاهتمام والعمل على تطويرها مشددا على ضرورة البناء على ما كان موجودا في هذه الجزيرة التاريخية وعدم طغيان البناء الحديث على المعالم التراثية والتاريخية الموجودة للتحول الى معلم سياحي ترفيهي وثقافي واستجمامي في الوقت نفسه.

واعرب الرومي عن تقديره للجهود التي بذلتها وزارة الاشغال العامة في هذا المشروع الامر الذي ساهم في الوصول الى هذه المرحلة المتقدمة موضحا انه تم تشكيل لجنة تضم معظم الجهات الحكومية وظيفتها الحفاظ على المخزون البيئي والتراثي للجزيرة واعادة الحياة اليها وتحويلها الى معلم سياحي بارز في المنطقة ليتعرف الجميع الى تاريخها وحضارتها ويتمتعوا بطبيعتها الاخاذة واجوائها المميزة.

وعن المشاريع المزمع تنفيذها في الجزيرة قال ان المشاريع في جزيرة فيلكا لن تقتصر على مشروعات سياحية كبيرة بل سيتم تنفيذ مشاريع صغيرة ومتوسطة ايضا كافتتاح استوديوهات تلفزيونية وغيرها من المشروعات ذات الحجم المتوسط لاسيما ان الجزيرة تتضمن الكثير من المعالم التراثية التي يمكن الاستفادة منها في هذا الشأن.

وردا على سؤال عن المحافظة على الاثار التاريخية قال الرومي ان اللجنة الحكومية المشكلة لتطوير جزيرة فيلكا تضم ممثلا عن المجلس الوطني للثقافة والفنون يتمتع بكامل الحرية لتحديد الاماكن التاريخية والاثار على الخريطة وتقديمها لمستشار العمليات كي يتم ايجاد اليات المحافظة عليها وصونها.

من جهته قال مدير ادارة الاثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب شهاب عبدالحميد شهاب ان جزيرة فيلكا تعتبر سجلا حضاريا وتاريخيا وانسانيا يمتد الاستيطان البشري فيها الى سنة 2200 ماقبل الميلاد وتعتبر معلما سياحيا ثقافيا مميزا على مستوى المنطقة.

واضاف شهاب في تصريح للصحافيين على هامش الزيارة ان هدف المجلس الوطني من تنفيذ المشاريع المتعددة في الجزيرة هو تسليط الضوء على الاهمية التاريخية لهذه الجزيرة والعمل لوضعها على الخريطة الثقافية العالمية .

واوضح ان المكتشفات التاريخية على هذه الجزيرة تنوعت بين مراكز ادارية وقلاع ودور عبادة وكنائس يعود بعضها الى الاف السنين حيث شكلت فيلكا مركزا رئيسيا للتجارة بين بلاد الرافدين وجنوب شبه الجزيرة العربية وتحديدا حضارة دلمون المشهورة في مملكة البحرين حاليا.

يذكر ان الجهاز الفني لدارسة المشروعات التنموية والمبادرات وقع الشهر الماضي مع ائتلاف شركات بقيادة بنك ابوظبي الوطني عقد تقديم خدمات استشارية لمشروع تطوير جزيرة فيلكا بقيمة تبلغ نحو 12ر2 مليون دينار ولمدة 27 شهرا يتولى وفقه بنك ابوظبي الوطني اعداد دراسات جدوى اقتصادية وفنية لتطوير الجزيرة ودراسة وتقييم الاسلوب الامثل لطرح المشروع للاستثمار.


أخبار ذات صلة

343.75
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة