مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


طيب!!!

حديث السيسي

حسام فتحي
2013/10/10   12:41 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



الصديق العزيز.. والكاتب الصحافي الموهوب المبدع.. زميل الدراسة ياسر رزق رئيس تحرير الزميلة «المصري اليوم» نجح في «اقتناص» حديث صحافي مهم و«ساخن» مع «رجل الساعة» الفريق أول عبدالفتاح السيسي، النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة.
الحوار.. حوى كل ما يتمناه صحافي: الانفراد – المصدر الذي لم يدل بحوارات من قبل منذ تولي منصبه – الاخبار والتفاصيل – كشف ما تضاربت حوله الاقوال.. وقد «صاغه» رزق بحرفية ليست بغريبة عليه.
المهم في الحديث يتلخص في ما يلي من نقاط:
< القارئ يشعر بأن السيسي يتحدث له مباشرة، وبصراحة ووضوح وشفافية، وأن قائل هذا الكلام انسان متصالح مع ذاته، يعرف انه لم يظلم احداً، ويسكنه حب مصر حتى النخاع، ويحكمه انضباط اخلاقي وعسكري، يجبر الآخر على احترامه ويتميز بغياب «الأنا» العالية، على الرغم من الاعتداد الكبير بالنفس.
< أقول للتيار الاسلامي: «حاسب وأنت تتعامل مع المصريين، لقد تعاملت معهم على أنك الحق وهم الباطل، أنك الناجي وهم الهالكون، أنت المؤمن وهم الكافرون، هذا استعلاء بالإيمان.
< سعد الكتاتني اتصل بي وطلب أن يلتقي بي هو وخيرت الشاطر، وفعلاً التقيت بهما يوم الثلاثاء 25 يونيو واستمعت إليهما، وبلا مبالغة استمر خيرت الشاطر يتحدث لمدة 45 دقيقة، ويتوعد بأعمال ارهابية واعمال عنف وقتل من جانب جماعات اسلامية لا يستطيع هو ولا جماعة الإخوان السيطرة عليها، موجودة في سيناء وفي الوادي، وبعضها لا يعرفه، جاءت من دول عربية، ثم أخذ الشاطر يشير بإصبعه وكأنه يطلق «زناد بندقية».
< وللحقيقة أن كلامه استفزني بشكل غير مسبوق في حياتي، لأنه كان يعبر عن شكل من أشكال الاستعلاء والتجبر في الأرض. وانفجرت فيه قائلاً: «إنتم عايزين إيه، إنتم خربتم البلد، واسأتم للدين».
وقلت: «هو يعني يا تقبلوا كده يا نموتكوا.. إنتم عايزين يا تحكمونا يا تموتونا»!.
< حضرت الخطاب الأخير لمرسي لأنه عندما يطلب مني أن أساهم في حل مسائل متأزمة لا أقول لا، اما الابتسامة فهي ابتسامة اندهاش، لأن «الكتاتني» قال لي قبل دخول القاعة: «كل اللي إنت قلته هنعمله النهاردة» وفوجئت بأن الكلام كله على عكس ما تم الاتفاق عليه مع الرئيس و«الكتاتني»، باستثناء الاعتذار الذي ذكره في بداية الخطاب.. ابتسمت بسبب الخضوع لأوامر مكتب الإرشاد دون مراعاة مصالح الدولة، والاعتماد على مستشارين اعتادوا إيقاع الرئيس في أخطاء وإعداد خطاب له لا يرقى لمقام الرئاسة ويدفع الرئيس ليقف أمام القضاء، وهو ما شهدناه في الأيام التالية.
< فض اعتصامي «رابعة» و«النهضة» جاء بعد صبر من الدولة امتد 48 يوماً، واستمرار هذه الاعتصامات كانت له آثار كارثية على المصالح الوطنية، وتزايد تهديدها بعد أن تحولت إلى محور استقطاب للتدخل الخارجي في الشأن الداخلي وتهديد الدولة المصرية وتماسكها واستقرارها، مهيئة الظروف لإعادة إنتاج النموذج السوري.
و«بصراحة، كنا خايفين إن الخسائر تكون أكبر من كده»، ونحن كنا نواجه حرباً معنوية من الطرف الآخر، وطالبناهم بفض الاعتصام، وقلنا: «لو سمحتم امشوا»، لكن الطرف الآخر لم يكن يريد أن يسمع ولا يفكر، وهذا ليس معناه الاستهانة بأرواح الناس، وكان الرهان على تفكيك البلد.
«لم نخطر أحداً، ولم نتعاون مع أحد، ولم ننسق مع أحد، ولم نستأذن أحداً».
الأحداث والبيان شأن داخلي مصري.
قرأت البيان وذهبت إلى والدتي و«كان دعاؤها.. ربنا يحميك من كل شر».
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء.

حسام فتحي
hossam@alwatan.com.kw
twitter@hossamfathy66
أخبار ذات صلة

296.875
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة