أخبار مصر  
 
 
  
  
 
  A A A A A


بعد الإفراج عنه بكفالة قدرها 15 ألف جنيه

مصر: زفة شعبية لـ «باسم» أمام دار القضاء العالي

2013/03/31   09:04 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
باسم يوسف يلوح لمؤيديه قبل الاستجواب
  باسم يوسف يلوح لمؤيديه قبل الاستجواب



بفضل حماقة الإخوان ونائبهم العام

الإعلامي الساخر باسم يوسف تحول إلى بطل قومي

أنباء عن توجه إخواني رئاسي لإغلاق 8 قنوات قضائية




محامي الجماعات الإسلامية يحضر التحقيقات متضامناً مع الإعلامي الساخر

يوسف ينكر التهم الموجهة له ويستشهد بمقولة مرسي «إذا أسأت فقوموني»


القاهرة - مجدي الصفتي ومحمد جمال:
خرج الاعلامي الساخر باسم يوسف من سرايا النيابة العامة مساء امس بزفة شعبية كبيرة حضرت بميدان الاسعاف في القاهرة حيث مقر دار القضاء العالي ومكتب النائب العام بعد قرار الافراج عنه بكفالة 15 الف جنيه بواقع خمسة آلاف جنيه عن كل اتهام وقال باسم ساخرا انه مازالت هناك تهمة لم يتم التحقيق فيها بعد ولم يتحدد الموعد لها.
التف المئات من الجماهير حول باسم يهتفون: «مرسي فين باسم يوسف اهوه» واطلقت السيدات والفتيات الزغاريد واطلقت قطاعات من الشباب الشماريخ وقرعوا الطبول والرق وقدم باسم الشكر للجميع على هذا الحب وهذه الحفاوة.
وقد استمرت التحقيقات مع باسم يوسف التي اجراها معه المحامي العام المستشار محمد السيد خليفة اكثر من خمس ساعات ورفض خلالها استئذان خليفة في ان يحضر التحقيقات مع باسم للدفاع عنه القانوني الاخواني حلمي صالح.
وقد سارعت قوات الامن الكثيفة الموجودة امام دار القضاء العالي الى اخلاء المنطقة من الحشود الهائلة لتسيير حركة المرور وقام البعض بتوزيع الشيكولاته والقاها على المواطنين المتظاهرين، بينما سارعت المقاهي الموجودة في المنطقة الى توزيع مشروبات مجانا على روادها احتفالا بالافراج عن باسم واستغل المصورون التهافت على التصوير مع باسم يوسف وتسابقوا على تصوير صور فورية ورفع سعر الصورة الواحدة الى 30 جنيها مرة واحدة وقام العديد من المواطنين بتسجيل خروج باسم من النيابة على الموبايلات.
وكان المستشار محمد السيد خليفة قد بدأ التحقيقات مع باسم يوسف في العاشرة صباحا حتى الساعة 3 عصرا وتوجه بعدها المستشار محمد خليفة لمكتب النائب العام لاستعراض نتائج التحقيق.
اكد المحامي منتصر الزيات ان باسم يوسف انكر كافة التهم المنسوبة اليه وانه تم تفريغ 4 اسطوانات مدمجة مسجل عليها حلقات لبرنامجه قال مقدمو البلاغات انها تحمل عبارات سب وقذف وازدراء للاديان واهانة للرئيس مرسي، واضاف ان باسم اكد خلال التحقيقات احترامه للرئيس مرسي واستشهد بكلام الرئيس عن حرية الاعلام، وعندما قال لو اسأت قوموني، واضاف ان بعض الحلقات كانت تسخر من المتطرفين والمتشددين، لا من الشعائر والرموز وقال الزيات وهو محام اسلامي انه حضر للتضامن للدفاع عن الاعلامي باسم يوسف الذي لم يحدث منه أي تجاوز بحق التيار الاسلامي وانه اتبع كافة آداب الحوار ولم يخالف حرية التعبير عن الرأي والتعبير وانه انتقد فقط احوال البلد من اجل توجيه نظر المسؤولين بالدولة لتلك المشاكل.
وقال ان النيابة العامة عرضت عددا من الفيديوهات من حلقات برنامج «البرنامج» ومنها الحلقة التي قال فيها باسم «مرسي يستحق جائزة اوسكار»، واعتبروا ذلك اهانة للرئيس، وحلقة «علي قنديل» واعتبروها ازدراء اديان، الامر الذي نفاه باسم وقال انه مش بيتريق على الشعائر، ولكن الاصوات، الرسول كان بيقول لبلاد ارحنا بها يا بلال.
وكان باسم يوسف قد وصل الى مكتب النائب العام صباحا مرتديا القبعة الشهيرة التي ظهر بها في احدى حلقاته تعليقا على القبعة التي ارتداها الرئيس محمد مرسي اثناء حصوله على الدكتوراه الفخرية في الفلسفة من باكستان.





وصف المراقبون والقوى السياسية والثورية والحقوقيين الاعلامي الساخر باسم يوسف صاحب اشهر البرامج الساخرة من النظام الحاكم بأنه البطل القومي. واكدوا ان جماعة الاخوان المسلمين الذي تلاحقه عبر بوابة النائب العام والقضاء قد صنعت منه البطل القومي الذي سجل برنامجه اكبر رصيد من المتابعة الشعبية، فقد نظم اكثر من ثلاثة آلاف من الناشطين والسياسيين تظاهرة حب لباسم يوسف امام مكتب النائب العام المستشار طلعت ابراهيم جمدوا حركة المرور ساعات في ميدان الاسعاف امام دار القضاء العالي ينددون منذ ساعة مبكرة من صباح امس بقرار النائب العام ضبطه واحضاره وتوجيه اتهامات وصفوها بالوهمية في مقدمتها تكدير العلم والامن العام واهانة الرئيس محمد مرسي والتنديد بالنائب العام وهتفوا باطل باطل.
ووجه المتظاهرون هتافا الى الرئيس مرسي (أسألك الرحيل) و(يسقط يسقط حكم المرشد) في الوقت الذي عادت فيه منطقة الاسعاف لأن تكون تحت مظلة حماية امنية كثيفة. واصطف اكثر من 300 من الضباط والجنود على باب النائب العام لحمايته ضد أي محاولة اختراق لمكتبه بينما اكتظ الميدان بالآلاف من جنود وضباط الامن المركزي وحمل المتظاهرون صورة باسم يوسف. وعرضوا على شاشة عرض صغيرة صباحا مقتطفات من حلقات برنامج البرنامج الذي يقدمه باسم يوسف اسبوعيا.
وحمل البعض من المتظاهرين صور المعارضين للنظام من الاعلاميين لميس الحديدي وعمرو اديب وخيري رمضان وابراهيم عيسى وتوفيق عكاشة، اضافة الى اعلام مصر.
واعتبر مراقبون وسياسيون ان ملاحقة باسم يوسف قضائيا بداية لحملة واسعة لتكميم الافواه واخراس صوت المعارضة ضد النظام وتوجيه مكتب الارشاد للاخوان المسلمين رسالة مفتوحة الى المعارضين والى القنوات الفضائية خاصة وان هناك انباء عن قرب اصدار الرئيس مرسي قرار رئاسي بهذا الشأن واكدت مصادر مشتركة من داخل جماعة الاخوان ووزير الاعلام الاخواني صلاح عبدالمقصود ان هناك توجهاً لغلق 8 قنوات على الاقل يأتي في مقدمتها سي.بي.سي والفراعين والتحرير واون تي في، وقنوات الحياة ايضا في الوقت الذي يدرس فيه فريق قانوني من جماعة الاخوان يضم اكثر من 10 يتقدمهم محامي الجماعة عبدالمنعم عبدالمقصود ومختار العشري رئيس اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة وصبحي صالح عقود التشغيل والتراخيص، لرصد الثغرات التي يمكن ان تؤدي الى اغلاقها مستندة الى مخالفة هذه القنوات لشروط التراخيص حيث حصلت عليها كقنوات منوعات وتحولت الى قنوات سياسية اخبارية.
واكد مجدي حمدان القيادي في جبهة الانقاذ ان قرار ضبط واحضار باسم يوسف هو امتداد طبيعي لنهج الاخوان وتنفيذ خطة محكمة للقضاء على أي صوت معارض يظهر الوجه الحقيقي للجماعة وحزبها ومرشدها.
ووصف رئيس المنظمة المصرية لحقوق الانسن حافظ أبو سعدة قرار النائب العام ضد باسم بالباطل واوضح ان جميع قرارات النائب العام الحالي باطلة بعد صدور حكم محكمة الاستئناف واكد ان احكام القضاة نافذة منذ لحظة صدورها مطالبا النائب العام بالتوقف عن الذهاب الى مكتبه ويمكن تفويض النائب العام المساعد أو المحامي العام الاول صلاحيات النائب العام.
وبينما التزم وزير الاعلام الاخواني صلاح عبدالمقصود الصمت وعدم التعليق على قرار النائب العام الا انه اكد خلال لقائه مع مالكي القنوات الفضائية لبحث منظومة الاعلام الجديد حرص الحكومة والرئيس مرسي على حرية الاعلام مشيرا الى ان الحكومة الحالية حرصت على الغاء قرار الحكومة السابق بشأن تجميد تراخيص بعض القنوات الا ان هناك برامج لا ترى خيرا في البلاد.


===


قبعة دكتوراه مرسي في الإسعاف

حمل أنصار الاعلامي الساخر باسم يوسف الذين حضروا بالآلاف امام دار القضاء العالي لدى وصوله للتحقيق معه صباح امس (القبعة) التي ارتداها باسم في الحلقة قبل الماضية عندما كان يتحدث في احدى فقرات برنامجه (البرنامج) عن حصول الرئيس محمد مرسي على الدكتوراه الفخرية في الفلسفة من باكستان منذ زيارته لها اخيرا.
شق باسم طريقه بصعوبة الى مكتب النائب العام وانصاره يهتفون خلفه معك يا باسم الملايين متخفش من الخفافيش.


أخبار ذات صلة

296.875
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة