مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


علامة تعجب!!

.. «أبا الزهراء قد جاوزت قدري بمدحك»..!!

فؤاد الهاشم
2013/01/25   11:42 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



.. الجدل الذي دار بين «صالح عاشور» و«الشليمي» حول اعتراض الأخير على احتفال المسلمين بالمولد النبوي يجعلني أسأل «الشليمي» وأهل التشدد الديني هذا السؤال:
.. لا تريدوننا ان نفرح لمولد النبي، ولا تريدوننا ان نحزن لمصرع أهل البيت! إن فرحنا واحتفلنا بميلاد الهدى قلتم.. بدعة!! وإن بكينا وحزنا لمذبحة أهل البيت قلتم.. شرك!! تعترضون على الفرح وتعارضون الحزن! الفرح ممنوع وحرام.. والحزن ممنوع وحرام!!.. «انتو اشتبون.. بالضبط»؟! وإلى «الشليمي» - وجماعة الفرح حرام والحزن حرام – ندعوهم لقراءة ما كتبه أمير الشعراء «أحمد شوقي» -وهو فرح – بميلاد المصطفى خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أول من ينشق القبر عنه يوم الحساب العظيم، فهل صار «شوقي» من أهل.. «البدع» ووجب نبش رفاته ودفنه في غير مقابر.. المسلمين؟!
٭٭٭
وُلِدَ الهُدى فَالكائِناتُ ضِياءُ
وَفَمُ الزَمانِ تَبَسُّمٌ وَثَناءُ
الروحُ وَالمَلَأُ المَلائِكُ حَولَهُ
لِلدينِ وَالدُنيا بِهِ بُشَراءُ
وَالعَرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي
وَالمُنتَهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ
وَحَديقَةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبا
بِالتُرجُمانِ شَذِيَّة غَنّاءُ
وَالوَحيُ يَقطُرُ سَلسَلاً مِن سَلسَلٍ
وَاللَوحُ وَالقَلَمُ البَديعُ رُواءُ
نُظِمَت أَسامي الرُسلِ فَهيَ صَحيفَةٌ
في اللَوحِ وَاسم مُحَمَّدٍ طُغَراءُ
اسم الجَلالَةِ في بَديعِ حُروفِهِ
أَلِفٌ هُنالِكَ وَاسم طَهَ الباءُ
يا خَيرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً
مِن مُرسَلينَ الى الهُدى بِكَ جاؤوا
بَيتُ النَبِيّينَ الَّذي لا يَلتَقي
الّا الحَنائِفُ فيهِ وَالحُنَفاءُ
خَيرُ الأُبُوَّةِ حازَهُم لَكَ آدَمٌ
دونَ الأَنامِ وَأَحرَزَت حَوّاءُ
هُم أَدرَكوا عِزَّ النُبُوَّةِ وَاِنتَهَت
فيها الَيكَ العِزَّةُ القَعساءُ
خُلِقَت لِبَيتِكَ وَهوَ مَخلوقٌ لَها
انَّ العَظائِمَ كُفؤُها العُظَماءُ
بِكَ بَشَّرَ اللَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت
وَتَضَوَّعَت مِسكاً بِكَ الغَبراءُ
وَبَدا مُحَيّاكَ الَّذي قَسَماتُهُ
حَقٌّ وَغُرَّتُهُ هُدىً وَحَياءُ
وَعَلَيهِ مِن نورِ النُبُوَّةِ رَونَقٌ
وَمِنَ الخَليلِ وَهَديِهِ سيماءُ
أَثنى المَسيحُ عَلَيهِ خَلفَ سَمائِهِ
وَتَهَلَّلَت وَاِهتَزَّتِ العَذراءُ
يَومٌ يَتيهُ عَلى الزَمانِ صَباحُهُ
وَمَساؤُهُ بِمُحَمَّدٍ وَضّاءُ
الحَقُّ عالي الرُكنِ فيهِ مُظَفَّرٌ
في المُلكِ لا يَعلو عَلَيهِ لِواءُ
ذُعِرَت عُروشُ الظالِمينَ فَزُلزِلَت
وَعَلَت عَلى تيجانِهِم أَصداءُ
وَالنارُ خاوِيَةُ الجَوانِبِ حَولَهُم
خَمَدَت ذَوائِبُها وَغاضَ الماءُ
وَالآيُ تَترى وَالخَوارِقُ جَمَّةٌ
جِبريلُ رَوّاحٌ بِها غَدّاءُ
نِعمَ اليَتيمُ بَدَت مَخايِلُ فَضلِهِ
وَاليُتمُ رِزقٌ بَعضُهُ وَذَكاءُ
في المَهدِ يُستَسقى الحَيا بِرَجائِهِ
وَبِقَصدِهِ تُستَدفَعُ البَأساءُ
بِسِوى الأَمانَةِ في الصِبا وَالصِدقِ لَم
يَعرِفهُ أَهلُ الصِدقِ وَالأُمَناءُ
يا مَن لَهُ الأَخلاقُ ما تَهوى العُلا
مِنها وَما يَتَعَشَّقُ الكُبَراءُ
لَو لَم تُقِم ديناً لَقامَت وَحدَها
ديناً تُضيءُ بِنورِهِ الآناءُ
زانَتكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ
يُغرى بِهِنَّ وَيولَعُ الكُرَماءُ
أَمّا الجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ
وَمَلاحَةُ الصِدّيقِ مِنكَ أَياءُ
وَالحُسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ
ما أوتِيَ القُوّادُ وَالزُعَماءُ
فَاذا سَخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى
وَفَعَلتَ ما لا تَفعَلُ الأَنواءُ
وَاذا عَفَوتَ فَقادِراً وَمُقَدَّراً
لا يَستَهينُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ
وَاذا رَحِمتَ فَأَنتَ أُمٌّ أَو أَبٌ
هَذانِ في الدُنيا هُما الرُحَماءُ
وَاذا غَضِبتَ فَانَّما هِيَ غَضبَةٌ
في الحَقِّ لا ضِغنٌ وَلا بَغضاءُ
وَاذا رَضيتَ فَذاكَ في مَرضاتِهِ
وَرِضى الكَثيرِ تَحَلُّمٌ وَرِياءُ
وَاذا خَطَبتَ فَلِلمَنابِرِ هِزَّةٌ
تَعرو النَدِيَّ وَلِلقُلوبِ بُكاءُ
وَاذا قَضَيتَ فَلا اِرتِيابَ كَأَنَّما
جاءَ الخُصومَ مِنَ السَماءِ قَضاءُ
وَاذا حَمَيتَ الماءَ لَم يورَد وَلَو
أَنَّ القَياصِرَ وَالمُلوكَ ظِماءُ
وَاذا أَجَرتَ فَأَنتَ بَيتُ اللَهِ لَم
يَدخُل عَلَيهِ المُستَجيرَ عَداءُ
وَاذا مَلَكتَ النَفسَ قُمتَ بِبِرِّها
وَلَوَ ان ما مَلَكَت يَداكَ الشاءُ
وَاذا بَنَيتَ فَخَيرُ زَوجٍ عِشرَةً
وَاذا اِبتَنَيتَ فَدونَكَ الآباءُ
وَاذا صَحِبتَ رَأى الوَفاءَ مُجَسَّماً
في بُردِكَ الأَصحابُ وَالخُلَطاءُ
وَاذا أَخَذتَ العَهدَ أَو أَعطَيتَهُ
فَجَميعُ عَهدِكَ ذِمَّةٌ وَوَفاءُ
وَاذا مَشَيتَ الى العِدا فَغَضَنفَرٌ
وَاذا جَرَيتَ فَانَّكَ النَكباءُ
وَتَمُدُّ حِلمَكَ لِلسَفيهِ مُدارِياً
حَتّى يَضيقَ بِعَرضِكَ السُفَهاءُ
في كُلِّ نَفسٍ مِن سُطاكَ مَهابَةٌ
وَلِكُلِّ نَفسٍ في نَداكَ رَجاءُ
والرَّأيُ لمْ يُنْضَ المُهَنَّدُ دُونَهُ
كَالسَّيْفِ لمْ تَضرب بهِ الأَرَاءُ
يَا أيُّهَا الأُمِّيُّ حَسْبُكَ رُتْبَةً
في العِلْمِ أن دَانَتْ بكَ العُلَمَاءُ
الذِّكْرُ آيَةُ رَبِّكَ الكُبْرَى الَّتِي
فِيهَا لِبَاغِي المُعْجِزَاتِ غَنَاءُ
صَدْرُ البَيَانِ لَهُ اذَا الْتَقَتِ الُّلغَى
وَتَقَدَّمَ البُلَغَاءُ والفُصَحَاءُ
نُسِخَتْ بهِ التَّوْرَاةُ وهْيَ وَضِيئَةٌ
وَتخَلَّفَ الانْجيلُ وَهْوَ ذُكَاءُ
لمَّا تَمَشَّى في الحِجَازِ حَكِيمُهُ
فُضَّتْ (عُكَاظُ) بهِ وَقَامَ حِرَاءُ
أزْرَى بمَنْطِقِ أهْلِهِ وَبَيَانِهِمْ
وَحْيٌ يُقَصِّرُ دُونَهُ البُلَغَاءُ
حَسَدُوا فَقَالُوا: شَاعرٌ أوْ سَاحِرٌ
وَمِنَ الحَسُودِ يَكُونُ الاِسْتِهْزَاءُ
قَدْ نَالَ بالهَادِي الكَرِيمِ وبالهُدَى
مَالمْ تَنَلْ مِنْ سُؤْدَةٍ سينَاءُ
أمْسَى كَأنَّكَ مِنْ جَلاَلِكَ أُمَّةٌ
وَكَأنَّهُ مِنْ أُنْسِهِ بَيْدَاءُ
يُوحَى اليْكَ الفَوْزُ فِي ظُلُمَاتِهِ
مُتَتَابِعاً تُجْلَى بهِ الظَّلْمَاءُ
دِينٌ يُشَيَّدُ آيةً في آيَةٍ
لَبنَاتُهُ السُّورَاتُ والأدواء
الحَقُّ فيِهِ هُوَ الأَسَاسُ وكَيْفَ لاَ
واللهُ جَلَّ جَلاَلَهُ البَنَّاءُ
أمَّا حَدِيثُكَ في العُقُولِ فَمَشرَعٌ
والعِلْمُ والحِكَمُ الغَوَالِي المَاءُ
هُوَ صِبْغَةُ الفُرْقَانِ نَفْحَةُ قُدْسِهِ
والسِّينُ مِنْ سُورَاتِهِ والرَّاءُ
جَرَتِ الفَصَاحَةُ مِنْ يَنَابِيعِ النُّهَى
مِنْ دَوْحِهِ وتَفَجَّرَ الانْشَاءُ
في بَحْرِهِ للسَّابحِينَ بهِ عَلَى
أدَبِ الحيَاةِ وَعِلْمهَا ارْسَاءُ
أتَتِ الدُّهُورُ عَلَى سُلاَفَتِهِ وَلمْ
تَفْنَ السُّلاَفُ ولاَ سَلاَ النُّدَمَاءُ
بكَ يَا ابْنَ عبدالله قَامَتْ سَمْحَةٌ
بالحَقِّ مِنْ مِلَلِ الهُدَى غَرَّاءُ
بُنَيتْ عَلَى التَّوْحِيدِ وَهْيَ حَقِيقَةٌ
نَادَى بِهَا سُقْرَاطُ والقُدَمَاءُ
وَجَدَ الزُّعَافَ مِنَ السُّمُومِ لأَجْلِهَا
كالشَّهْدِ ثُمَّ تَتَابَعَ الشُّهَدَاءُ
وَمَشَى عَلَى وَجْهِ الزَّمَانِ بِنُورهَا
كُهَّانُ وَادِي النِّيلِ والعُرَفَاءُ
ايزِيسُ ذَاتُ المُلْكِ حِينَ توَحَّدَتْ
أخذَتْ قِوَامَ أمُورهَا الأشْيَاءُ
لمَّا دَعَوْتَ النَّاسَ لَّبى عَاقِلٌ
وأصَمَّ مِنْكَ الجَاهِلينَ نِدَاءُ
أبَوْا الخُرُوجَ اليْكَ مِنْ أوْهَامِهِمْ
والنَّاسُ فِي أوْهَامِهِمْ سُجَنَاءُ
وَمِنَ العُقُولِ جَدَاولٌ وَجَلاَمِدٌ
ومِنَ النُّفُوسِ حَرَائِرٌ وامَاءُ
دَاءُ الجَمَاعَةِ مِنْ أرسْطَالِيسَ لمْ
يُوصَفْ لَهُ حتَّى أتَيْتَ دَوَاءُ
فَرَسمْتَ بَعْدَكَ لِلْعِبَادِ حُكُومَةً
لا سُوقَةٌ فِيهَا ولاَ أُمَرَاءُ
اللهُ فَوْقَ الخَلْقِ فِيهَا وَحْدَهُ
والنَّاسُ تَحْتَ لِوَائِهَا أكْفَاءُ
والدِّينُ يُسْرٌ والخِلاَفَةُ بَيْعَةٌ
والأَمْرُ شُورَى وَالحُقُوقُ قَضَاءُ
دَاوَيْتَ مُتَّئِدًا وَدَاوَوْا ظَفْرَةً
وأخَفُّ مِنْ بَعْضِ الدَّوَاءِ الدَّاءُ
الحَرْبُ فِي حَقٍّ لَدَيْكَ شَرِيعَةٌ
ومنَ السُّمُومِ النَّاقِعَاتِ دَوَاءُ
والبرُّ عِنْدَكَ ذِمَّةٌ وَفَرِيضَةٌ
لاَ مِنَّةٌ مَمْنُونَةٌ وَجَبَاءُ
جَاءَتْ فَوَحَّدَتِ الزَّكَاةُ سَبِيلَهُ
حتَّى الْتَقَى الكُرَمَاءُ والبُخَلاَءُ
أنْصَفْتَ أهْلَ الفَقْرِ مِنْ أهْلِ الغِنَى
فَالْكُلُّ في حَقِّ الحَيَاةِ سَوَاءُ
فَلَو ان انْسَانًا تَخَيَّرَ مِلَّةً
مَا اخْتَارَ الاَّ دِينَكَ الفُقَرَاءُ
يَا أيُّهَا المُسْرَى بِهِ شَرَفًا إلَى
مَالاَ تَنَالُ الشَّمْسُ والجَوْزَاءُ
يَتَسَاءَلُونَ وأنْتَ أطْهَرُ هَيْكَلٍ
بالرُّوحِ أمْ بالهَيكَلِ الاسْرَاءُ
بَهَمَا سَمَوْتَ مُطَهَّرَيْنِ كِلاَهُمَا
نُورٌ وَرَيْحَانِيَّةٌ وَبَهَاءُ
فَضْلٌ عَلَيْكَ لِذِي الجَلاَلِ وَمِنَّهٌ
واللهُ يَفْعَلُ مَا يَرَى وَيَشَاءُ
تَغْشَى الغُيُوبَ مِنَ العَوَالِمِ كُلَّمَا
طُوِيَتْ سَمَاءٌ قُلِّدَتْكَ سَمَاءُ
في كُلِّ مَنْطَقَةٍ حَوَاشِي نُورِهَا
نُونٌ وأنْتَ النُّقْطَةُ الزَّهْرَاءُ
أنتَ الجَمَالُ وأنتَ أنتَ المُجتَلي
والكَفُّ والمِرآةُ والحَسْنَاءُ
اللهُ هَيَّأ مِن حَظِيرةِ قُدْسِهِ
نُزُلاً لِذاتِكَ لَمْ يَجُزْهُ عَلاءُ
العَرْشُ تَحْتَكَ سُدَّة وقَوَائِمٌ
ومَنَاكِبُ الروُّح الأمِينِ وطَاءُ
والرُّسْلُ دُونَ العَرشِ لمْ يُؤْذَنْ لهُم
حَاشَا لِغَيْرِكَ مَوْعِدٌ وَلِقَاءُ
الخَيْلُ تأْبَى غَيرَ أحمَدَ حَامِياً
وَبهَا إذَا ذُكِرَ اسمهُ خُيَلاءُ
شَيْخُ الفَوَارسِ يَعْلَمُونَ مَكَانَهُ
إنْ هَيَّجَتْ آسَادَهَا الهَيْجَاءُ
واذَا تَصَدَّى للظُّبي فَمُهَنَّدٌ
أوْ للرِّمَاحِ فَصعْدَةٌ سَمْرَاءُ
واذَا رَمى عَنْ قَوْسِهِ فَيَمينهُ
قَدَرٌ ومَا تَرْمِي اليَمينُ قَضَاءُ
مِنْ كُلِّ دَاعِي الحَقِّ هِمَّةُ سَيْفِهِ
فَلِسَيفِهِ في الرَّاسِيَاتِ مَضَاءُ
سَاقي الجَريحِ، وَمُطعِمُ الأسرَى وَمَن
أمِنَتْ سَنَابكَ خَيلِهِ الأشْلاَءُ
انَّ الشَّجَاعَةَ في الرِّجَالِ غَلاَظَةٌ
مَالمْ تَزنَها رَأفْةٌ وَسخَاءُ
والحَرْبُ مِن شَرفِ الشُّعُوبِ فَان بَغَوا
فَالمَجدُ ممَّا يَدعُونَ بَرَاءُ
والحَرْبُ يَبعَثُهَا القَويُّ تَجَبُّراً
وَيَنُوءُ تحْتَ بَلاَئِهَا الضُّعَفَاءُ
كَم مِنْ غَزَاةٍ للرَّسُّولِ كَرِيمَةٍ
فيهَا رضًى للحَقِّ أو اعْلاَءُ
كَانت لجُندِ اللهِ فيهَا شِدَّةٌ
في اثرِهَا للعَالمِينَ رَخَاءُ
ضَرَبُوا الضَّلاَلةَ ضَربةً ذهبتْ بهَا
فَعَلى الجَهَالَةِ والضَّلاَلِ عَفَاءُ
دَعَمُوا عَلى الحَربِ السَّلاَمَ وَطَالمَا
حَقَنَتْ دِمَاءً في الزَّمَانِ دِمَاءُ
الحَقُّ عِرْضُ اللهِ كُلُّ أبيَّةٍ
بَينَ النُّفُوسِ حِمًى لَهُ وَوقَارُ
هل كانَ حَولَ محمدٍ مِن قَومهِ
الاَّ صَّبىٌ واحِدٌ ونِساءُ
فَدَعَا فَلَبَّى في القَبَائِلِ عُصْبَةٌ
مُسْتَضْعَفُونَ قَلائِلٌ أنْضَاءُ
رَدُّوا ببَأْسِ العَزْمِ عَنْهُ مِنَ الأذَى
مَالاَ تَردُّ الصَّخْرَةُ الصَّمَّاءُ
والحَقُّ والايمَانُ ان صُبَّا عَلَى
بُرْدٍ فَفيهِ كَتِيبةٌ خَرْسَاءُ
نَسَفُوا بُنَاةَ الشِّركِ فَهْوَ خَرَائِبٌ
واسْتَأصُلُوا الأصْنَامَ فَهْيَ هَبَاءُ
يَمْشُونَ تُغضِي الأرْضُ مِنْهُمُ هَيْبَةً
وبهِمْ حِيالَ نَعيمِهِا إغْضَاءُ
حتَّى إذَا فُتِحَتْ لهُم أطرَافُهَا
لمْ يُطغِهِم تَرَفٌ ولاَ نَعْمَاءُ
يَا مَن لَه عِزُّ الشَّفَاعَةِ وَحدَهُ
وَهُوَ المُنَزَّهُ مَالهُ شُفَعَاءُ
عَرْشُ القِيَامَةِ أنتَ تَحْتَ لِوَائِهِ
والحَوضُ أنْتَ حِيَالَهُ السَّقَّاءُ
تَروي وتَسقي الصالحينَ ثوابهُمْ
والصالِحاتُ ذخائرٌ وجزاءُ
أ لمِثلِ هَذَا ذُقْتَ في الدُّنيَا الطَّوَى
وَانْشَقَّ مِنْ خَلَقٍ عَلَيْكَ ردَاءُ
لِي في مَدِيحِكَ يَا رَسُولُ عَرَائِسٌ
تُيِّمْنَ فِيكَ وَشَاقَهُنَّ جَلاَءُ
هُنَّ الحِسَانُ فَانْ قَبِلتَ تَكَرُّماً
فَمُهُورُهُنَّ شَفَاعَةٌ حَسْناءُ
أنتَ الَّذِي نَظَمَ البَرِيَّة دِينُهُ
مَاذَا يَقُولُ وَيَنْظِمُ الشُّعَرَاءُ
المُصْلِحُونَ أصَابعٌ جمَعَتْ يَداً
هِي أنتَ بَلْ أنتَ اليَدُ البَيْضَاءُ
مَا جِئْتُ بَابَكَ مَادِحًا بَل دَاعِياً
وَمِنَ المَدِيحِ تَضرُّعٌ وَدُعَاءُ
أدعُوكَ عَن قَوْمِي الضِّعَافِ لأزْمَةٍ
فِي مِثلِهَا يُلقَى عَلَيْكَ رَجَاءُ
أدَرَى رَسُولُ اللهِ ان نُفُوسَهُمْ
ركِبَتْ هَوَاهَا والقُلُوبُ هَوَاءُ
مُتَفَكَّكُونَ فَمَا تَضُمُّ نُفُوسَهُمْ
ثِقةٌ ولاَ جَمَعَ القُلُوبَ صَفَاءُ
رَقَدُوا وغَرَّهُمُ نَعيمٌ بَاطِلٌ
وَنعيمُ قَوْمٍ في القُيُودِ بَلاَءُ
ظَلَمُوا شَرِيعَتَكَ التيَّ نِلْنا بهَا
مَالم يَنَلْ في رُومَةَ الفُقَهَاءُ
مَشَتِ الحَضَارَةُ في سَنَاهَا واهتَدَى
في الدِّينِ والدُّنْيَا بهَا السُّعَدَاءُ
صَلَّى عَلَيْكَ اللهُ مَا صَحِبَ الدُّجَى
حَادٍ، وحَنَّتْ بالفَلاَ وَجْنَاءُ
واستَقْبَلَ الرِّضْوَانَ في غُرفَاتِهِمْ
بِجَنانِ عَدْنٍ آلكَ السُّمَحَاءُ
خَير الوَسائلِ مَن يَقعْ منهُم عَلى
سَببٍ اليكَ فَحسبي الزَّهرَاء
٭٭٭
.. سنفرح بميلاد المصطفى - في كل عام وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها – فمن ذا الذي لا يفرح بالنور بعد الظلام إلا.. «الزهيوية»؟!

فؤاد الهاشم
أخبار ذات صلة
مقالات ذات صلة بالكاتب

453.125
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة