الجيل الجديد  
 
 
  
  
 
  A A A A A


أكدوا أهميتها في العملية الانتخابية.. والحياة الجامعية

الطلبة: التكنولوجيا ساهمت في الترويج للقوائم.. ومواقع التواصل الاجتماعي في الصدارة

2012/09/07   06:47 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0

من خلال المواقع نتابع أخبار القوائم


أجرى التحقيق ناصر العرفج:
@alarfaj

احتلت مواقع التواصل الاجتماعي المراتب الاولى لدى شرائح الشباب.. فحصدت شريحة كبيرة بل اغلبهم.
وبحلول موسم الانتخابات الطلابية نجد كل قائمة ارتكزت في حملاتها الاعلامية على التكنولوجيا «الوطن» التقت عددا من طلبتنا للتعرف على رأيهم بالموضوع:
في البداية قالت ساره عبدالله ان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت ضرورية لاي قائمة من قوائم الجامعة، حيث انها تساعد على انتشار الافكار وعرض الانجازات وتاريخ كل قائمة على حدة، كما انه يستطيع الطالب من خلال هذه المواقع ومتابعته لقوائم الجامعة ان يجد القائمة التي تناسب فكره.
واضافت ان المواقع الآن تساعد على انتشار القائمة بشكل كبير من خلال هذه المواقع الاجتماعية والتي تعد من العوامل الاعلامية التي تسهل عملية تسويق الافكار والانشطة والانجازات لكل قائمة انتخابية.
ومن جهتها قالت لطيفة الحرزي ان وسائل الاتصال لها دور كبير ومهم في التعرف على القوائم وتوصيل فكرهم ولابد لكل قائمة ان يكون لها حساب في هذه المواقع الاجتماعية، وذلك للتسهيل في التواصل مع الطلبة والتعرف عليهم من خلال هذه المواقع الاجتماعية، كما يستطيع الطالب سواء المستجد او المستمر ان يتعرف على القوائم الانتخابية التي تتنافس في الجامعة.
وبينت الحرزي بانه من خلال هذه المواقع الاجتماعية تستطيع نقل صورة مميز للعمل النقابي في جامعة الكويت وايضا فكر طلبة الجامعة، كما انه تستطيع القوائم من خلال هذه المواقع ايضا تقديم خدماتها للطلبة وايضا معرفة القوائم بما يحتاجه الطلبة في الجامعة.
وبدورها قالت فجر العثمان ان مواقع التواصل الاجتماعي لها ايجابيات ولها سلبيات ولكن استخدام القوائم لهذه المواقع يعد من الاشياء الضرورية والمهمة في التواصل مع الطلبة ونشر فكرهم واهدافهم، خاصة وان هناك العديد من الطلبة لا يذهبون للانتخابات لعدم معرفتهم بما تطرحه هذه القوائم وهذا الامر الذي يسهل عليهم من خلال المواقع بان ينشر الفكر الى اكبر شريحه ممكنة من طلبة جامعة الكويت.
ومن جهتها قالت فاطمة درويش ان وسائل التواصل الاجتماعي مهمة في الوقت الحالي لكل المؤسسات والقوائم والكتل وغيرها لطرح افكارها والتعبير عن آرائها لانها اكثر الوسائل استعمالا في الوقت الحالي.
واضافت درويش بان قد يستطيع الطالب التعرف على القوائم ومبادئها وافكارها عبر التويتر ولكن ليس كل ما تكتبه القائمة في حسابها يدل على افكارها فالافعال مهمه فلا يمكن الاعتماد على هذه الوسائل فقط للتعرف على القائمة، مبينه بانه من الضروري ان تمتلك كل قائمة حسابا لكل وسائل الاتصال الاجتماعي لمواكبة التطور والتكنولوجيا ولاهتمام الشباب بتلك الوسائل واعتمادهم عليها وكذلك لمساعدة الطلبة بطريقة اسرع واسهل من الوسائل التقليدية وكذلك للتعبير عن افكار ومبادئ القائمة.
واما عائشة الفيلكاوي فقالت انه من الممكن ان تستفيد القوائم من المواقع الاجتماعية مثل التويتر والفيس بوك والتي تعتبر وسائل الاتصال الحديثة بانواعها لانه من الوسائل الفعالة من ضمن الشريحة المستهدفة اي فئة الطلبة والاقبال عليها يكون اسرع وتستطيع ان توصل فكر القائمة بشكل اسرع واوضح اكثر من الوسائل التقليدية.
واما احمد بن شوق بين من جهته ان مواقع التواصل الاجتماعي لها دور كبير في توصيل الافكار والمطالب سواء للطلبة او للمؤسسات، فمن خلال مواقع التواصل الاجتماعي تستطيع القوائم ان تعبر عن رأيها في اي قضية كانت وان توصل افكارها لاكبر شريحة ممكنة في الجامعة خاصة وان هناك شرائح لا تستطيع القائمة ان تصل لها صوتها في الجامعة.
وبدوره اوضح حمد الشهري ان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت الآن شيئاً مهماً في حياة الجميع الا انه اذا اردنا ان نقيس هذا الموضوع من ناحية الانتخابات والقوائم الطلابية فباعتقادي انه من الضروري ان يكون لكل قائمة حساب خاص لطرح الافكار وللتواصل مع الطلبة بشكل مستمر.


أخبار ذات صلة

171.875
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة