فنون  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

أمها مغربية ووالدها عراقي وتعيش في الإمارات

مريم حسين: فنانة كبيرة سبب طلاقي من زوجي..!

2012/07/03   06:05 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
مريم حسين: فنانة كبيرة سبب طلاقي من زوجي..!



وايد فنانين نفوسهم مريضة.. يحاربونني

أدخلت الرقص الخفيف المحتشم في مسرح طارق العلي

ليس صحيحا أني كنت اعمل جرسوناً في مطعم


ادارت الديوانية آلاء الوزان:
فنانة شابة تميزت بجرأتها في اداء ادوارها الفنية، وحققت شهرة لا باس بها، شاركت في عدد من المسلسلات الخليجية وكانت انطلاقتها الحقيقية من خلال مسلسلي «ايام الفرج» و «ليلة عيد»، طرحت اغنية «سنغل» قبل سنه تقريبا قوبلت باستحسان جماهيري مادفعها للتفكير بطرح اغنية اخرى قريبا وهي بصدد التحضير لها، شاركت اخيرا في مسرحية «الطرطنجي» في الكويت مع الفنان طارق العلي وكانت هذه اول تجربة لها على خشبة المسرح كشفت لنا من خلالها قدراتها الكوميدية الكبيرة انها الفنانة مريم حسين التي حلت ضيفة خفيفة الظل على ديوانية الوطن ودار معها حوار هنا تفاصيله:
< بداية اخبرينا عن تجربتك في مسرحية «الطرطنجي» التي مازالت تعرض حاليا مع طارق العلي؟
- تجربة جميلة وهي اول تجربة لي في المسرح، وشرف كبير لي ان اقف بجانب عمالقة الكوميديا الفنان طارق العلي وداود حسين.
< كيف تم اختيارك للمسرحية؟
- الفنان طارق العلي اعجب بدوري وشخصيتي الكوميدية في مسلسل «غشمشم»، فعرض على ان اجسد دوري في المسرحية.

جديد

< ماذا عن جديدك من اعمال درامية؟
- لدي مسلسل «درب الوفا» اخراج محمد القفاص، وساجسد فيه دور «فتون» الانانية وفيها كبرياء اكثر من اللازم، وساعيش هامورة بشكل فقير، وهذه الشخصية جديدة تختلف عن ما قدمته قبل.
< فقط مسلسل واحد؟ لماذا؟
- نعم، لارتباطي بالمسرحية، ولاني احب التركيز على عمل واحد ولا اشتت نفسي بين مسلسل درامي ومسرح.
< سمعنا عن استبعادك من اربعة اعمال كنت من المرشحين لها فما ردك؟
- لم استبعد من اي مسلسل، ولكنني انا من ابعدت نفسي عن عدد من الاعمال لارتباطي مع طارق العلي في مسرحية «الطرطنجي»، ولم استطع ان اوفق بين المسرحية والمسلسلات في وقت واحد، خصوصا اننا كنا نعرض ثلاثة عروض كل يوم لمدة شهر.

احتكار

< وهل انت محتكرة من قبل مسرح طارق؟
- لا.لا يوجد احتكار.
< في الفترة الاخيرة اكتفيتم بعرض واحد للمسرحية فلماذا لم تدخلي باعمال درامية؟
- عندما كلموني لمسلسل حياة الفهد كنت مرتبطة بعقد مع المنتج محمد المطيري في مسلسل «سكن الطالبات» لذلك اعتذرت، وعندما وصلت الى الكويت حتى «نبلش» تصوير حدث خلاف في الرأي فانسحبت.
< وهل كان سبب الخلاف تدخلك الدائم في النص ومساحة الدور؟
- انا لا اتدخل بالنصوص ابدا ولكن الدور لم يكن بحجم مريم حسين، وخطئي انني وقعت العقد دون ان اقرا النص، ولم اتوقع انهم سيعطوني مساحة لا تليق بما قدمت من اعمال سابقة.

اعتذار

< ولكن دائما ما يشاع ان مريم حسين تعتذر عما يقدم لها من ادوار و«ما يعجبها العجب» وتريد ادواراً قوية جدا على الرغم من انها في بداية مشوارها الفني..فما ردك؟
- اعلم بانني اقل شهرة من بقية الفنانات الخليجيات ولكن هذا لا يمنع ان اطمح لاختيار ادوار تناسبني، لانني قدمت اعمالاً برزت من خلالها والكل يشهد بنجاحي بها وهي «ليلة عيد» و«ايام الفرج»، ولا اود ان اقدم اي اعمال اقل من مستواها.
< وما ذا عن مسلسل خادمة القوم الذي كنت ضمن فريق عمله؟
- كان من المحتمل دخولي ضمن فريق عمل مسلسل «حلفت عمري» و «خادمة القوم» وتم الاتفاق على ذلك مع المنتج باسم عبدالامير، ولكن لم يحالفني الحظ، لانني كنت في لبنان وصعدت الجبل لاستمتع قليلا والعب «اسكي» فسقطت و «تكسرت» وجبست رجلي، لذلك لم استطع العودة للكويت وتأخرت عن موعد التصوير، فتم استبدال اسمي بممثلة اخرى.
< ما قصة خلافك مع الفنانة هدى الخطيب وبدرية احمد والهجوم الذي شن عليك منهما علنا في الصحافة؟
- لا يوجد اي خلاف او مشاكل بيني وبينهما، وانا مستغربة من كل هذا الهجوم، واقول لهدى الخطيب وبدرية احمد اتمنى ان تواجهانني وتقولا لي ما هي مشكلتكما معي وانا «شنو سويت لكما»! وانا بنتكما واحبكما واتعلم منكما فأنتما من خلق الفن الاماراتي، ونحن نريد صنع نجوم اماراتيين بدون حقد، وقلتها واكررها اذا شفت الفنانة هدى الخطيب سأقبلها على راسها.

من ملكة الى نجمة

< يقال ان احد اسباب محاربة الفنانات الخليجيات لمريم حسين هو انها تحولت من «جرسون» في احد المطاعم الى نجمة، فهل صحيح هذا الكلام؟
- جرسون!! لا هذا غير صحيح..«تضحك»، انا امتلك مطعما ولست «جرسون»، وتحولت من ملكة عند والدي الى نجمة، ووااايد.. فنانين يحاربونني وهذه نفوس مريضة.
< هل اصبحتِ منافسة للفنانات الخليجيات؟
- نعم بالطبع، فانا منافسة من الدرجة الاولى لجميع الفنانات الخليجيات، فكل من لديه موهبة سيصبح منافساً، وانا امتلك الموهبة والجمال ولدي امكانيات الوصول للنجمة الاولى في الخليج.
< اغنيتك «من شفتة» هي اول «سنجل» لكِ فمن شجعك على الاتجاه للغناء؟
- من زمان كان عندي موهبة الغناء قبل دخولي لمجال التمثيل.
- كلمينا عن تعاونك مع الفنان يوسف العماني في اغنيتك «من شفته»؟
- تعاون جميل، والعماني يفهمني وافهمه واحب الوانه الغنائية، واغنيتي كلماتها خفيفة على القلب ولاقت ردود افعال حلوة.
< سمعنا انك تفكرين باطلاق اغنية «سنجل» جديدة؟
- نعم ساجهز لاغنية «سنجل»، وفيديو كليب ساصوره في الخارج.
< وماذا عن تعاونكِ مع الشيخ دعيج الخليفة الصباح؟
- يشرفني التعاون معه، واغنيتي مع طارق العلي في المسرحية كانت من كلمات الشيخ دعيج الخليفة الصباح.

فوازير

< تمتلكين طلة «حلوة» ما فكرتي بتقديم فوازير؟ او لم يعرض عليكِ ذلك؟
- عرض علي برنامج فوازير لرمضان القادم ولكني رفضته، ولم يتم الاتفاق بيني وبين «كاست» العمل على الاجر، وليس اجري فحسب ولكن الميزانية الموضوعة للبرنامج لا تكفي للخروج بالفوازير بصورة مبهرة.
< وما قصة دراستك في نيويورك؟!
- لقد قلت في احد لقاءاتي السابقة اني درست باكاديمية اسمها «نيويورك فيلم اكاديمي»، وفرعها في ابو ظبي وليس في نيويورك، ولم اذهب للدراسة في امريكا اطلاقا.
< عشتي في فرنسا 6 سنوات ودرست المسرح وبعدها عدت الى الامارات ودخلت مجال التمثيل فما الفرق بين الفن الخليجي والفرنسي؟
- في فرنسا يوجد المسرح الغنائي والمسرح الصامت، ونحن لا نمتلك المسرح الغنائي الذي يحتوي على الرقص، نحترم عاداتنا وتقاليدنا في الخليج ولا نستطيع ادخال هذه الاشياء في مسارحنا، ولكن انا كسرت نوعا ما هذا الشيء في مسرحية «الطرطنجي» عندما ادخلت «شغلات» بسيطة من الذي تعلمته في فرنسا، فلدي مشهد انا وطارق العلي نغني «ديو»، ومشهد اخر اتحدث معه اللغة الفرنسية والاسبانية، وايضا ادخلت الرقص الخفيف المحتشم، فكنت ارقص اسباني في مسرح طارق.
< سمعنا انك تفكرين بالانتاج؟
- نعم هذا صحيح، فانا افكر بالانتاج لمسرح الطفل.
< الا ترين انك «بعد صغيرة» على خوض تجربة الانتاج؟
- الانتاج لا يتوقف على سن معينة، فالفكرة ان وجدت ليس لها علاقة بالعمر، واقولها حصريا للوطن سانتج فيلما مستمرة في كتابته ولم انته منه بعد، ولا استطيع الافصاح عن فكرته حاليا حتى لا «تنباق» وساشارك به في مهرجانات مختلفة.
< دائما ما تقولين انك تطمحين للوصول الى سينما هوليود فأين هذا الطموح الان؟
- لا زلت اطمح لسينما هوليوود فاعجابي وعشقي للافلام والمسلسلات الاجنبية لا يوصف، الوصول لهوليود سيأتي بعدما اتشبع جيدا بالشهرة في الخليج والوطن العربي.

زواج

< يقال ان مريم حسين كانت متزوجة من شخصية بارزة في المجتمع وسبب طلاقها احدى الفنانات فما ردك؟
- هذا صحيح فسبب طلاقي من زوجي هو احدى الفنانات المشهورات، فلم يكفيهن الدخول في حياتي الفنية ومحاربتي فنيا فقط، بل تجاوزت احداهن ذلك ودمرت حياتي الشخصية، واقول لها والله يمهل ولا يهمل.
< كنت في السابق عارضة ازياء..فهل تهتمين في مسلسلاتك بالازياء اكثر من الشخصية ام العكس؟ وهل تنتقين أزياءَك بنفسك؟
- انتِ اليوم مطلع كل الخفايا.« تضحك»، اكثر التعليقات التي تصلني من الناس: مريم حسين ما تعرف تلبس ويوصفوني بـ «هيلقية»، واهتمامي بالازياء في مسلسل معين يكون فقط عندما تتطلب الشخصية ذلك، ولا «اتكشخ» الا باللقاءات والطلعات والسفرات، وبالمناسبة انا صاحبة اتيليه للازياء في فرنسا.
< ماذا تعلمتِ او استفدت من وقوفك امام حياة الفهد؟
- تعلمت منها الانضباط والالتزام، وان اسجل «راكوراتي» بنفسي، وتعلمت منها كيف ابكي وان اؤدي المشهد بكل صدق ومن دون تصنع.
< مثلت العديد من الاعمال في الكويت، كيف ترين الدراما الكويتية؟
- كانت ولا تزال هوليود الخليج.
< الراحل غانم الصالح ماذا تعلمت منه؟
- اهم شيء تعلمته منه هو انضباطي وكان دائما يقول لي «مريوم ضحكت، مثلت، اكلت، يالله روحي صلي»، فكان الاب الروحي لي وتعلمت منه الكثير، واللوكيشن الوحيد الذي شعرت فيه بالفن النقي وبجو الاسرة هو الذي كان يحضره الراحل الصالح، وفي مسلسل «ايام الفرج» اول مسلسل لي في الكويت كنت لا اتقن اللهجة جيدا بسبب تأثري اللغة الفرنسية على مخارج حروفي ولكن بابا غانم كان يساعدني ويشجعني ولا يتذمر ابدا، او يطلب تبديلي بفنانة اخرى كوني كنت اعيد المشهد الواحد اربع او خمس مرات.
> هل تشاركين في الافلام العربية؟
- نعم، وهناك مفاجأة لجمهوري، فقريبا سأشارك في فيلم مصري بعد رمضان.
< كلمينا عن شخصيتك التي لا يعرفها الناس؟
- انا بنت بيتوتية، ولا احب اكل المطاعم ونادرا ما اكل برة، وانا طباخة ماهرة اطبخ اكلات مغربية تعلمتها من والدتي المغربية ، واتفنن بالطبخ الفرنسي.

عمليات التجميل

< هل عملت عمليات تجميل؟
- انا لم اعمل «تاتو» لحواجبي حتى الان فكيف اعمل تجميل! وبعدين جمالي طبيعي رباني.
< وما قصة الطفل محمد الذي احترق وقمتِ بمساعدته؟
- رغم انني لا احب ان اتكلم بالمسائل الانسانية الا ان محمد حالة استثنائية، فهو طفل (بدون) يعيش في الكويت وكان يعاني من اثار حرق ويود ان يتعالج في الخارج، ولكنه لا يمتلك الامكانيات الكافية، فوصلني «برودكاست» ينادي بمعالجته ومساعدته، ومذكور فيه نداء للكويتيين فقط، ولكنني بنت الخليج واعتبر الكويت «ديرتي» الثانية، فتدخلت بالموضوع وقابت الطفل واهله وساهمت في المساعدة من خلال تواصلي مع احد الاطباء المختصين في فرنسا.
< ما هي المشكلة او الحدث الذي جرى معك في العمرة؟
- لم تكن مشكلة شخصية لي، بل هو مجرد تجمع بعض من المعجبين للحديث معي والسلام علي في العمرة، ورجال الامن اتوا مسرعين وقالوا لهم «ادوا الفريضة وخلوا عنكم الفنانة».
< ما العلاقة التي بينك وبين الخيل؟
- صديقي وحبيبي هو الخيل، وانا بطلة فروسية وحصلت على ثلاث جوائز، كما ان ابي يعتبر من اشهر مدربي الفروسية، واثناء وجودي في الكويت احرص دائما على الذهاب لنادي الفروسية في كل اسبوع، والفيديو كليب الذي سأصوره قريبا سيجمعني من خلاله علاقة مع الخيل، «ومن شفته طار عقلي مدري ليش».
< ما سر لقب «سندريلا الخليج» ومن اطلقه عليك؟
- الشيخ دعيج الخليفة الصباح هو من لقبني بهذا اللقب وانا اعتز به كثيرا، والبعض يقول لي نرى فيك شقاوة سعاد حسني، وانا اعتبر نفسي فعلا سندريلا.
< هل تحبين الالقاب؟
- احب الالقاب واايد، ولكن لا اعتمد عليها.



دعيج الخليفة: مريم حسين سندريلا الشباب

في مداخلة هاتفية مع الشيخ دعيج الخليفة الصباح قال من خلالها «مريم حسين عزيزة علينا وأنا أعتبر أي عمل تكون هي مشاركة به ناجحا من البداية، ومنذ سنتين قمنا بتكريمها كفنانة موهوبة شابة نفتخر بها، وشهادتي فيها مجروحة، وأنا لقبتها بسندريلا الشباب في الخليج وهي تستحق هذا اللقب بجدارة، وسأتعاون معها قريبا ان شاء الله».



تكرر السؤال عن جنسية مريم، وأنها ليست اماراتية فكان ردها: «أنا مواليد الامارات ولكل من يسألني هل أنت اماراتية سأهديه هذه الكلمات: ايش الوطن يكون قالوا شعب وأرض وسما وحب بالقلب مكنون أنا قلت انا عايشة على ترابها وأتنفس هواها وقلبي بأهلها معلق ومجنون.. انا شكون».



لقطات

< انهالت الاتصالات قبل حضور ضيفتنا بنصف الساعة
< أغلب معجبيها طلبوا منها ان تغني أغنيتها «من شفته» ولبت لهم طلبهم
< نفت عبر الديوانية وجود أي حساب لها على التويتر
< أخبرتنا مريم ان أحد معجبيها في الكويت في هذه الفترة أهداها سيارة «رنج»، وهي سعيدة بها
< ستقوم بتصوير دعاية لماركة عدسات من اخراج الزميل علي السلطان
< سألها جمهورها كثيرا عن يوم ميلادها فأجابت: 16/9/1990
< أجابت على أحد المتصلين بكل صراحة عندما سألها عن جنسيتها بقول:أنا أصولي من العراق
< أدمعت عيناها في الديوانية عندما تحدثت عمن حاربها من الفنانات الخليجيات، مستنكرة هذا الهجوم
< اتصال المذيع هاشم أسد و«طفر» مريومة بالبداية وقال لها «بخطيج» «جم مهرج»

المتصلون:

مريم، صفية، حسين، حنان، الجوري، سارة، هاجر، حمود المطيري، فاطمة، يوسف، أسماء العازمي، بشاير، ريم، الصحافي نايف البدر من السعودية.


أخبار ذات صلة dot4line
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

95.0003
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top