مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


علامة تعجب!!

.. «علي – الكويتي» و.. «معاوية – العراقي»!!

فؤاد الهاشم
2012/06/25   12:41 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5
writer image



.. رئيس «البدون» - كما احب ان اسميه الأخ العزيز «صالح الفضالة» رجل نشط في عمله، وقد استطاع ان «يقنع» حوالي اربعة آلاف بدون و«بدونة» بابراز وثائقهم الاصلية وتصحيح اوضاعهم والعيش بصورة طبيعية، لكن مشكلة صغيرة تعترض طريق العم «صالح»، وهي انه لا يجيد التعامل مع الاعلام بكافة افرعه سواء اذاعة أو تلفزيون أو صحافة، ليس تعالياً – والعياذ بالله – بل لان «كاريزما» مواجهة الجمهور ليست متوافرة لديه، وهو امر لا دخل لارادته فيه – كما يقول رجال القانون – فتلك مواهب تولد مع الانسان ولا يمكن اكتسابها عبر.. الزمن!! قضية «البدون» - مثلما هي مهمة اجتماعيا وسياسيا – فهي ايضا ذات اهمية اعلامية في داخل الكويت وخارجها من اجل تحسين و«تبييض» صورة البلد التي شابها بعض الغبار «الملون» طيلة السنوات الاربعين – أو الخمسين – الماضية فيما يتعلق بهذا الملف.. الشائك!! نحن – جميعا – حكومة وشعباً و.. «صالح الفضالة» وكل اركان مكتبه.. نريد حل هذه المشكلة وطي ملفها بأسرع وقت ممكن، لكن – في نفس الوقت – نريد ان يعلم الجميع بكل خطوة يخطوها «رئيس البدون» في طريقه لايجاد الحل النهائي والسعيد لهذه المشكلة.. «طويلة العمر»!!
٭٭٭
.. خبر طريف بثته وكالة الانباء الكويتية «كونا» يوم أمس يقول:
.. الصندوق الكويتي للتنمية يوقع اتفاقية منحة في «مالي» بقيمة 5 ملايين دولار لتمويل مشروعات صغيرة – ومتناهية في الصغر – بالقطاع الزراعي ومشروعات للامن الغذائي!! «طيب.. مشروعات صغيرة وفهمناها، لكن «متناهية في الصغر.. شنو؟ يسوون «معبوج مثلا»؟!
٭٭٭
.. النائب السابق السيد «القلاف» كثيرا ما يشيد بالنظام السوري مذكرا الشعب الكويتي بـ.. «وقوف حافظ الاسد - الأب - مع الشرعية الكويتية وضد الغزو العراقي في عام 1990» !! ما يقوله «السيد» صحيح تماما، لكن الذي لا يعرفه سماحته ان الرئيس الراحل «حافظ الأسد» اتخذ موقفه هذا ليس.. حباً في ..«علي - الكويتي»، بل كراهية في «معاوية - العراقي»!! هذا أولا وثانيا، كان مطلوبا ممن وقف ضدنا.. ان يقف ضدنا، وله أجره، ومن يقف معنا.. ان يقف معنا، وله أجره ايضا و«كله بثمنه» فالأتراك حصلوا على ثلاثة مليارات دولار مقابل إغلاق أنابيب النفط العراقية، التي تمر في أراضيهم والرئيس اليمني أعطوه «اليمن الجنوبي» بأكملها ليجعلها تحت حكمه، و«حافظ الاسد» سمحوا له بتحليق مروحياته - للمرة الاولى منذ دخول قواته الى لبنان عام 1975 - فوق قصر «بعبدا» المحتل بواسطة العماد المتمرد «ميشال عون».
حتى يسحق تمرده ويجبره على الهرب - مرتديا فستانا نسائيا - بعد ان خلع بدلته العسكرية، ووضع على صلعته باروكة شقراء، باتجاه السفارة الفرنسية مختبئا داخلها حتى غادرها الى باريس لمدة خمسة عشر عاما ليعود بعدها وهو «فداوي – سوري وإيراني» ويتم اعطاء «الخيط والمخيط» للأسد - الأب في كل .. لبنان!! المرحوم «ابو عمار» استقبل استقبال الفاتحين في «البيت الأبيض»، واعطيت له «تأشيرة الدخول» الى «غزة» على «أكتاف الجماهير» وهو الذي أعلن تأييده المطلق لصدام حسين وصرخته الشهيرة: «مرحى.. مرحى.. بالحرب» عندما اقتربت ساعة تحرير الكويت في السابع عشر من يناير عام 1991 ما زال صداها يرن داخل جنبات المكتب البيضاوي الأمريكي!! تم اسقاط سبعة مليارات دولار من الديون العسكرية عن الرئيس المصري السابق «حسني مبارك» زائد منح وعطايا وهبات وقروض ميسرة بأكثر من عشرين مليار دولار!! الرئيس السوداني «عمر البشير» جرى انقاذ نظام حكمه من العديد من محاولات الانقلاب على يد الجيش مرة – وبواسطة «حسن الترابي» - عميد «الاخونجية» الافارقة – مرات عديدة، وها هو يسيطر على الحكم في ذلك البلد المسكين حتى يومنا هذا وحتى بعد ان قام بتمزيقه الى.. بلدين من اجل الغاء ملاحقة المحكمة الدولية.. له! الرئيس التونسي «بن علي» قام هو وقرينته «الحرامية الجميلة ليلى» بـ.. «لهط» نصف الاستثمارات الكويتية على أراضيهم، بل ان اقدم استثمار كويتي هناك وهو فندق «أبو نواس» تحول الى مقر رجال المخابرات العراقية اثناء احتلال الكويت!! و.. لولا انني الآن اكتب – من الذاكرة – ودون العودة الى المراجع والكتب، لسطرت – لسماحة السيد «القلاف» مقالاً يمتلئ بالمعلومات والحقائق يحتاج لثلاثة ايام حتى ينتهي من.. قراءته!! فهل يقتنع الآن انه في عالم السياسة لا يوجد شيء.. بالمجان؟!
٭٭٭
.. الفريق «ضاحي خلفان» - قائد شرطة دبي - قال ان.. «تنظيم الاخوان سيبدأ في الاستيلاء على الانظمة في دول الخليج في عام 2013 بداية من.. الكويت»!! يبدو ان «بوخلفان» سيتفاجأ ان الموعد الذي ذكره.. متأخر جداً، والأحداث التي ذكرها ستكون «أبكر» من.. ذلك بكثير!!
٭٭٭
.. الطيار السوري المنشق، والذي هبط بطائرته في الاردن قبل ايام سوف ينشر على موقعه في «فيسبوك» تفاصيل مهمته القتالية في «درعا» - التي نشرناها قبل ثلاثة ايام - مضيفا عليها خبر.. «اختراق طائرات حربية اسرائيلية الاجواء السورية خلال الاسبوع الماضي ثلاث مرات» دون ان يتصدى لها نظام «بشار النعجة» ولا حتى بـ.. قبقاب «غوار الطوشة»!!
٭٭٭
.. اللواء «عمر سليمان» - نائب رئيس جمهورية مصر العربية السابق - ارسل عائلته للاقامة في منزلهم الجديد بالعاصمة الاماراتية «ابوظبي» تحسبا لأي اوضاع - غير مستقرة - في مصر!
٭٭٭
.. مثلما احرق زعماء الطوائف والاحزاب والكتل - في لبنان - بلدهم ارضاء للرئيس السوري الراحل «حافظ الاسد»، ومن بعده ولده «بشار»، فان «زعماء وامراء الاحزاب والكتل في ما يسمى بالاغلبية البرلمانية الكويتية»، سوف يحرقون الكويت ارضاء لمعازيبهم في.. الخارج!! اقول للكويتيين: ان لم يوقف كل منكم هؤلاء، فسوف تشحذون ارضا تأويكم وسقفا يظلكم كما حدث في عام 1990، مع فارق ان العالم - برمته - وقف معكم في ذلك الزمن لأن «الخطر جاء من الخارج»، اما الآن، ولأن «الخطر من الداخل»، فلن تحصلوا الا على أقل من التعاطف الذي يحصل عليه اللاجئ.. الصومالي!!
٭٭٭
.. الصاروخ الذي اسقط الطائرة التركية هو من صنع روسي - طراز BUK-M2، واطلق من مسافة 136 كيلو مترا بواسطة خبراء روس شرق.. «اللاذقية»!! الغريب ان هذا النوع من الصواريخ الروسية المتطورة.. «مقري عليها» من قبل «مفتي سورية» بحيث لا تصيب أي طائرة إسرائيلية على.. «الإطلاق»!! الطيار الإسرائيلي.. «اللي يضيق خلقه» وهو يطير في أجواء بلاده، يخترق الأجواء السورية – متى شاء – و«يتمشى» فوق «الزبداني» و«قصر المهاجرين» ويعود الى قاعدته بدون حتى أن تصله… «تفلة» من ضابط في الدفاع الجوي.. السوري!!
٭٭٭
.. تحية خاصة وتقدير.. مميز:
.. للسيدة الفاضلة الشيخة «منى الحمود المالك الصباح»، فمنزلها في مدينة «جدة» - حيث تقيم منذ 22 سنة – هو السفارة الكويتية رقم «2» لدى الشقيقة المملكة العربية السعودية، وهي متزوجة من محافظ محافظة «خليص» التابعة لإمارة «مكة المكرمة» السيد «سلطان ناصر المعمر»، لديها ثلاث بنات وولد، وأهل الديرة الذين يتوافدون على «جدة» طوال العام هم من جعلوها السفيرة الكويتية المعتمدة لديهم هناك دون أي قرار رسمي أو نشر في «الجريدة الرسمية»!! سمعت عنها الكثير من الإشادات وقررت – نيابة عن الجميع – أن أقول لها.. «شكراً منى»!!
٭٭٭
.. آخر.. خبر:
.. عدد من الوزراء الكويتيين السابقين والحاليين مجموع ما لديهم من أرصدة في بنوك سويسرية هو أربعة مليارات وثمانمائة مليون دولار.. فقط لا غير!!.. «عوافي»!!
٭٭٭
.. آخر.. كلمة:
.. ألف مبروك لـ«مرسي»!.. «بس مش راكبه على بعضها، بعد عبدالناصر يجي.. مرسي»؟!

فؤاد الهاشم
أخبار ذات صلة
مقالات ذات صلة بالكاتب

796.875
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة