أهم الأخبار  
 
 
  
  
 
  A A A A A


الداخلية أعلنت القبض عليه.. واعترف بكتاباته(فيديو)

مسيء للرسول.. أزمة جديدة

2012/03/27   05:10 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 0/5



الحربش: الاقتصاص من «المرتد»
الطبطبائي: الأمة ستأخذ حقها بيدها من «الكلب النابح»
الداهوم: قتل «الزنديق»
الخنفور: لن نسكت عن «الناعقين»
شخير: تطبيق القانون بحزم على «الفاجر»
عشرات المواطنين تجمعوا أمام مبنى أمن الدولة مطالبين بالقصاص من المسيء
غضبة شعبية احتجاجاً على الإساءة للرسول
اللواء الدوسري: قبضنا على «العفن».. ولعنة الله على كل من يتعرض للنبي
محمد المليفي: المساس بالنبي إهانة لكل مسلم وللأمة الإسلامية
وليد الطراد: نيران قلوبنا لن تطفأ حتى يفصل رأس الخبيث



كتب عبدالرزاق النجار وابتسام سعيد ونايف كريم:
أعلن المحامي دويم المويزري أنه سيتقدم اليوم بشكوى الى النائب العام ضد أحد مغردي «تويتر» بتهمة الاساءة للرسول الكريم والصحابة وأمهات المؤمنين وبعض علماء الدين.
وعلمت «الوطن» من مصادر مطلعة أن المغرد «ح ن» الذي تم القبض عليه اعترف بذنبه، وأنه كتب العبارات المسيئة، مشيرا إلى أنه لم يكن يدرك حجم ما كتبه، مقابل ذلك توعد النائب د.جمعان الحربش بقوله ان الأمة قادرة على الاقتصاص من المغرد ان عجزت السلطات، وأضاف: ننتظر القبض على «المرتد» درءا للفتنة.من جانبه، قال النائب د.وليد الطبطبائي إنه اذا لم يقبض فورا على «الكلب النابح» واتخاذ الاجراءات القانونية بحقه فانه سيدعو الى تجمع حاشد اليوم الأربعاء في ساحة الارادة. وأضاف ان الأمة ستأخذ حقها بيدها ولن تسكت ان لم يقبض عليه بسرعة. وفي حين قال النائب بدر الداهوم يجب قتل «الزنديق» طالب النائبان أسامة الشاهين ورياض العدساني وزارة الداخلية بملاحقة «المنحرف» المتعرض للنبي الكريم. أما النائب سعد الخنفور فقد قال لن نسكت تجاه هؤلاء الناعقين وعلى الحكومة اتخاذ كافة الاجراءات. بينما قال النائب خالد شخير ان الأمر لن يمر مرور الكرام اذا لم يقبض على «المغرد» ويقدم للعدالة، مطالبا بتطبيق القانون بحزم على المغرد «الزنديق الفاجر».
الى ذلك، أعلن وزير المواصلات سالم الأذينة في تصريح لـ«الوطن» عن توجه لوضع آلية وضوابط لتنظيم عملية المواقع الالكترونية مع شركات الانترنت خلال الأيام القليلة المقبلة، مؤكدا ان الوزارة مع الحريات الا أنها لن تتهاون باتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين.
وفي وقت لاحق أعلنت وزارة الداخلية ضبط شخص لنشره في احدى وسائل التواصل الاجتماعي عبارات تحقر الأديان والإساءة إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والصحابة وأم المؤمنين رضوان الله عليهم.
وأضافت في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه: يجري حاليا التحقيق معه بظروف وملابسات نشر هذه العبارات المسيئة تمهيداً لإحالته إلى القضاء حيث الاختصاص.
وأعربت عن أسفها الشديد لاستغلال البعض السيئ لوسائل التواصل الاجتماعي في الإساءة للثوابت الدينية والقيم الروحية الإسلامية.
وأكدت الوزارة أنها لن تتوانى في ضبط كل من يسيء إلى العقيدة والأديان والأشخاص واتخاذ الاجراءات القانونية بحق كل من يرتكب مثل هذه الأفعال المشينة.
في هذه الأثناء انتفض عشرات المواطنين امام مبنى امن الدولة احتجاجا على «تغريدات» مواطن اساء للرسول صلى الله عليه وسلم وانتهى التجمع بالمطالبة بتطبيق حد القصاص على المسيء والدعوة الى اعتصام آخر اليوم في ساحة الارادة بعد صلاة العشاء للوقوف وقفة احتجاجية.
وقد شهد الاعتصام كلمة للنائب نايف مرداس العجمي طالب فيها وزارة الاوقاف باصدار فتوى بشأن المواطن الذي سب النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه لم يكمل الكلمة بعد احتجاج كبير من الحضور الذين اعترضوا على ما قاله، معتبرين المساس بالرسول نتائجه واضحة ولا تحتاج الى فتاوى.
وفي كلمة للوكيل المساعد لشؤون الامن العام اللواء محمود الدوسري اثناء محاولته تهدئة الحضور وفض التجمهر قال تم القاء القبض على «العفن» الذي سب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
واضاف « لست يهوديا ولا نصرانيا ولعنة الله على كل من يتعرض للحبيب صلى الله عليه وسلم».
وشدد على ان وزارة الداخلية لن تتوانى لحظة عن محاسبة المغرد الذي قال كلاما لا يقال وانه سوف يقع تحت طائلة القانون لينال جزاءه وانه سوف يعرض بالصوت والصورة لتشاهدونه.
اما الكاتب محمد المليفي فقد اكد ان المساس بالنبي الحبيب المصطفى هو اهانة لكل مسلم وللأمة الاسلامية جمعاء وقال هذا ما كنا نحذر منه التمادي فبعد التعرض الى عرض النبي واصحابه وصلت بهم الجرأة الى التعرض للنبي صلى الله عليه وسلم لافتا الى انه بالتأكيد من يتعرض الى عرض النبي صلى الله عليه وسلم لا يحب النبي ولكن الناس في اعينهم غشاوة.
وتابع ان نبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم علمنا ألا نسب اعراض الناس بالرغم مما تعرضت اليه من سب في عرضي فانني اليوم لن اتعرض لأم احد.
ومن ناحيته د.شافي سلطان طالب جميع من يحب النبي صلى الله عليه وسلم بالتوجه لمجلس الامة في الجلسة القادمة لتسجيل موقف.
وقال ان الدولة التي يسب فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم يخسف بها الله لان الله تعالى ينتقم لرسوله عليه الصلاة والسلام وتابع كل من يتواطأ مع هذا الرجل ملعون مؤكدا ان هذه قضية حياة وقضية دائمة فيجب ان نصدها بكل ما اوتينا من قوة ومال.
ومن ناحيته اكد الامام في احد المساجد وليد الطراد لن تنطفئ النار في قلوبنا حتى نسمع خبر فصل رأس الخبيث الذي سب الحبيب صلى الله عليه وسلم عن جسده.
وقال نحن أئمة المساجد يسجل لنا ونحاسب ونوقف عن الخطابة مع اننا ندافع عن دين الله !! اما الناشط السياسي فهيد الهيلم فقد طالب وزير الداخلية بتوضيح ما هي تهمة المقبوض عليه الذي سب النبي صلى الله عليه وسلم محذرا من تكرار سيناريو ياسر الحبيب من جديد وتهريب المتهم من البلاد.مؤكدا ان كل المنافذ مسؤولية وزير الداخلية ورفع الضبط والاحضار مسؤولية وزير العدل.

المزيد من الصور


أخبار ذات صلة

218.75
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة