مقالات  
 
 
  
  
 
  A A A A A


إذا كان الطباعُ طباع سوءٍ فلا أدبٌ يفيد ولا أديبُ

عبدالله خلف
2011/05/06   12:05 ص

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



دخل احدهم في البادية على عجوز فاذا بها قاعدة وبين يديها شاة مقتولة، والى جانبها ذئب، فقالت للرجل الذي وقف عندها اتدري ماهذا؟
فقال لا، قالت هذا جرو ذئب اخذناه صغيراً وادخلناه منزلنا وربيناه، فلما كبر فعل بشاتي ماترى وانشدت:
بقرتَ شويهتي وفجعتَ قلبي
وأنت لشاتنا إبن ربيبُ
غذيت بدرِّها ونشأت معها
فمن أنباك ان أباك ذئب
اذا كان الطباع طباع سوءٍ
فلا أدب يفيد ولا أديب
٭٭٭
وحكاية اخرى شبيهة وهي ان قوماً خرجوا للقنص فلحقوا ضبعة صغيرة فلجأت الى خباء اعرابي فاجارها وجعل يطعمها من زاده ويسقهيا، فبينما هو نائم ذات يوم اذ وثبت عليه وبقرت بطنه وهربت فجاء ابن عمه يطلبه فوجده ميتا، فخرج وتبع الضبعة حتى ادركها فقتلها فقال:
ومن يصنع المعروف في غير أهله
يلاق الذي لاقى مجيرُ أم عامر

اعد لها لما استجارت ببيته
احاليب البان اللقاح لدرائر
وأسمنها حتى اذا ما تمكنت
فرته بأنياب لها واظافر
فقل لذوي المعروف هذا جزاء من
يجود بمعروف على غير شاكر
٭٭٭
ويذكر في هذه المناسبة ان الخليفة العباسي المنصور جعل ولاية العهد بعده الى عيسى بن موسى، ثم تغير عليه وغدر به واضره وقدم عليه المهدي فقال عيسى بن موسى:
أينسى بنو العباس ذودي عنهم
بسيفي ونارُ الحرب زاد سعيرها
فتحتُ لهم شرق البلاد وغربها
فذل معاديها وعز نصيرها
فلما وضعتُ الامر في مستقره
ولاحت له شمس تلألأ نورها
رُفعت عن الامر الذي استحقه
وأُسق اوساقاً من الغد حملها
٭٭٭
ويحكي عن العرب ان الضبع اشد فتكا في الغنم وان الذئب اذا اجتمع من الضبع سلمت الغنم لان كل واحد منهما يمنع صاحبه، لذا قال الاعراب في دعائهم: اللهم ضبعا وذئبا لانهما اذا اجتمعا سلمت الغنم ومن ذلك قول الشاعر:
تفرقت غنمي يوما فقلت لها
يارب سلط عليها الذئب والضبعا
وقيل ان الذئاب تتزاوج مع الصباع ..وترضع الذئبة ابناء الضباع.
قال ابن الطعان:
كمرضعة اولاد اخرى وضيعت
بينها فلم ترقع بذلك مرقعا
وقيل ان الضبع اذا صيدت او قتلت فان الذئب يأتي اولادها باللحم ويطعمها، انشد الكميت:
كما خامرت في حضنها ام عامر
لذي الحبل حتى عال أوس عيالها
والضبع يؤنت ، وأوس هو للذئب وهو اسم قبيلة واسم علم، ويأتي بمعنى عِوض..
٭٭٭
وقال الفررزدق عن ذئب دنا منه وهو في سفر، اثناء الليل وقد اوقد نارا فرمى اليه من زاده ليشاركه العشاء:
واطلس عسال وما كان صاحباً
دعوت بناري موهناً فأتاني
فلما أتى قلت ادن دونك انني
واياك في زادي لمشتركان
تعشَّ فان عاهدتني لاتخونني
نكن مثل من ياذئب يصطحبان


عبدالله خلف

328.125
 
 
 

موقع جريدة الوطن – حقوق الطبع والنشر محفوظة