مقالات  
نسخ الرابط
 
  
  
 
  A A A A A
X
dot4line

وســلامتكم

المظهر الحضاري لواجهات المباني

بدر عبدالله المديرس
2020/09/26   07:45 م

شكرا لتصويت

التقيم التقيم الحالي 5/0
writer image



نحيي ونشكر ونشيد بالشيخ طلال الخالد محافظ العاصمة على الجهود الكبيرة التي يقوم بها في محافظة العاصمة في جولاته الميدانية منذ توليه منصبه محافظاً للعاصمة ومتابعاته المستمرة للمناطق التي تتبع محافظة العاصمة بجميع السكان مواطنين ومقيمين.
ومن أهم الأعمال التي أعطاها الاهتمام والمتابعة ضرورة الالتزام بقرار وزارة الدولة لشؤون البلدية رقم 190 لسنة 2008 بشأن النظافة العامة ونقل النفايات مع التركيز على المادة الرابعة في البند الثاني من القرار والذي ينص على (يحظر تنظيف السجاد والمفروشات من المطلات الواقعة على الشوارع وكما يحظر وضع أو نشر أو أي أشياء أخرى في المطلات والفتحات الواقعة على الطرق والميادين أو الساحات العامة بقصد تجفيفها أو تهويتها ولأي غرض آخر) وذلك للمحافظة على المظهر الحضاري والجمالي لجميع المناطق.
إن هذا القرار الصادر قبل اثني عشرة سنة ولكن مع الأسف الشديد لم يلتزم به أحد لأنه لم توجد مراقبة ومتابعة لهذا القرار.
إن هذا المظهر والمنظر غير الحضاري الذي لم يهتم به أصحاب العمارات والمباني المطلة على الشوارع والميادين وكانت الملابس وغيرها من التي تنشر في الفتحات والبلكونات بقطرات مياه الغسيل تتصبب منها على المارين في هذه المناطق بدون واعز من ضمير واحترام للناس المارين بجانبها إلى جانب منظر غير حضاري لضيوف الكويت الذين يشاهدون الملابس والمفروشات والسجاد تطل من فتحات الشقق أو النوافذ والدرايش ولم يبال أحد بذلك.
وكانت المبادرة الطيبة من محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد مبادرة يشكر عليها بأن أعطى اهتمامه بتفعيل القرار الصادر من وزارة الدولة لشؤون البلدية حول هذه التصرفات غير الحضارية وبعدم المبالاة وكنا نمشي ونسير تحت هذه العمارات والمباني وقطرات المياه تنقط علينا وتبلل ملابسنا وكانت واضحة للعيان مع أنه كان هناك قرار يمنع ذلك.
إن محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد معروف نشاطه واهتمامه ومتابعته في أي عمل يقوم به وهذا ما يلمسه الجميع بالمتابعة الميدانية في مناطق محافظة العاصمة.
قبل الختام :
إننا في عصر التكنولوجيا الحديثة والتي في متناول الجميع مثل الاحتياجات الضرورية المنزلية مثل الغسالات والنشافات التي لا يخلو بيت منها وحتى الساكنين في الشقق في العمارات والمباني لا بد عندهم الغسالة والنشافة ويمكنهم غسل الملابس والمفروشات وتنظيفها وتنشيفها ولذلك لا داعي لنشرها بعد غسلها بفتحات المطلات على الشوارع والطرقات وكذلك توجد في العمارات والمباني أسطح كبيرة ويمكن استخدامها بالتناوب مع أصحاب الشقق بنشر الغسيل.
وأما ما يلاحظه الجميع بالطريقة غير الحضارية في نشر الملابس والمفروشات والسجاد في الأماكن المطلة على الشوارع والطرقات فيجب أن تكون القرارات الصارمة بمعاقبة ومحاسبة المخالفين وهذا لا يأتي إلا بالمراقبة المستمرة وخير ما فعل محافظ العاصمة الشيخ طلال الخالد باهتمامه في هذه الطريقة غير الحضارية والتشديد على تفعيل قرار وزارة الدولة لشؤون البلدية.
ويا حبذا لو أن جميع المحافظات في البلد يحذون بحذو تفعيل قرار وزارة الدولة لشؤون البلدية بالتطبيق مثل ما فعل الشيخ طلال الخالد في محافظة العاصمة.
مع تكرار الشكر والتقدير للشيخ طلال الخالد على اهتمامه بالمناطق التابعة لمحافظة العاصمة.
وسلامتكم

بدر عبد الله المديرس
al-modaires@hotmail.com
التعليقات الأخيرة
dot4line
 

296.8731
 
 
 
إعلن معنا
موقع الوطن الإلكترونية – حقوق الطبع والنشر محفوظة
 
Top